ضبط 6 مركبات تقود بطيش وتهور في رأس الخيمة

أطلقت شرطة رأس الخيمة حملة مرورية تحت شعار «السلامة المرورية مطلب وهدف»، وذلك لنشر الوعي المروري وتعزيز السلوكات الإيجابية للسائقين ضمن خطة السلامة المرورية لجعل الطرق أكثر أمناً، وأسفرت الحملة أمس عن ضبط 6 مركبات يقودها أصحابها بطيش وتهور يشكلان خطورة على سلامتهم وسلامة الآخرين في مناطق متفرقة في الإمارة.

وأوضح العميد الدكتور محمد سعيد الحميدي مدير عام العمليات المركزية المشرف العام على الحملة «أن هذه الحملة تأتي تنفيذاً لضرورة تطبيق استراتيجية ومبادرات وزارة الداخلية لتحسين سلامة الطرق وفرض سلطة القانون على الطريق لما في ذلك من نتائج إيجابية تتمثل في الحد من الحوادث المرورية وعدد الوفيات والإصابات وذلك لبلوغ أعلى مستويات السلامة المرورية بالإمارة».

وأشار العميد الدكتور محمد سعيد الحميدي مدير عام العمليات المركزية بشرطة رأس الخيمة المشرف العام للحملة خلال وجوده ضمن الحملة إلى أنه تم تشكيل عدة لجان ميدانية بناء على توجيهات القائد العام للشرطة لأعمال التفتيش والضبط في مختلف طرق الإمارة الداخلية والخارجية لضبط السائقين المخالفين وغير الملتزمين قواعد السير والمرور وخاصة في الأوقات المتأخرة من الليل.

وأكد العميد الحميدي أن الحملة مستمرة لشهر، داعياً كافة مستخدمي الطريق إلى ضرورة التقيد بكافة الأنظمة والقوانين المرورية وعدم تجاوزها.

وحذّر العميد الحميدي بعض السائقين من قيادة المركبات بطيش وتهور على الطرق، والابتعاد عن السباقات والاستعراضات الخطرة التي تعرض حياتهم وحياة مستخدمي الطريق للخطر، مؤكداً أنه سيتم تطبيق القانون على «المتهورين»، وإيقافهم وحجز مركباتهم، وتحويلهم إلى القضاء لاتخاذ الإجراءات القانونية تجاههم.

وأوضح «أن المشاركة في التجمعات والاستعراض، والتباهي بقيادة المركبة و«التفحيط»، أو القيام بحركات خطرة، أو التجمع والمشاركة في المشاهدة، أو حتى المشاركة في نشر مقاطع فيديو تحتوي على تلك التصرفات والسباقات في مواقع التواصل الاجتماعي، تعرض مرتكبيها للمساءلة القانونية».

التزام

وحث الشباب على الالتزام بالقوانين، والتحلي بالمسؤولية والولاء والانتماء والتفاني في حب الوطن، من خلال المحافظة على الطرق والممتلكات الخاصة والعامة، وعدم تعريض حياتهم وحياة الآخرين للخطر، وتعزيز السلوكات الإيجابية، ما يساهم في الحد من الحوادث المرورية وما ينتج عنها من وفيات وإصابات بليغة.

وأكد عدم التهاون في التصدي لمرتكبي المخالفات، وردع المستهترين بقوانين السير والمرور حفاظاً على سلامتهم ومستخدمي الطريق، موضحاً أن عقوبة قيادة المركبة بطريقة تعرّض حياة السائق أو حياة الآخرين أو سلامتهم أو أمنهم للخطر، أو قيادة المركبة بطريقة من شأنها أن تلحق ضرراً بالمرافق العامة أو الخاصة، يترتب عليها غرامة 2000 درهم، و23 نقطة مرورية، وحجز المركبة 60 يوماً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات