موظف ينهي سنوات خدمته بسرقة سيارات العملاء الفارهة

لم يتوانَ موظف خدمة العملاء «عربي الجنسية» عن القيام بسرقة عملاء وكالة السيارات الفارهة التي يعمل بها منذ 10 سنوات بسبب حلم الهجرة، إذ احتال على اثنين من العملاء وتمكن من إتمام صفقتين وهميتين وحصل على مليون و50 ألف درهم وهرب إلى إحدى الدول الأوروبية، حيث تم اتخاذ الإجراءات اللازمة لتعقبه.

وتفصيلاً أفاد العميد عبدالله خادم بن سرور المعصم، مدير مركز شرطة بر دبي لـ«البيان» بأن تفاصيل الواقعة تعود إلى تلقي بلاغ من إحدى السيدات «عربية الجنسية» ضد موظف يعمل في إحدى وكالات السيارات الفارهة في دبي بالاستيلاء على سيارتها البالغ قيمتها 450 ألف درهم، بعد أن أوهمها أن هناك أحد المشترين للسيارة وقام بإصدار طلب باسم الوكالة، واتفق مع مشتري السيارة لمقابلة البائعة في أحد مكاتب تسجيل السيارات في إمارة أخرى بعد أن أوهمها أن هناك عربوناً بقيمة 150 ألف درهم بحوزته ولا يمكنه تسليمها المبلغ إلا بعد إتمام عملية البيع والعودة إلى الوكالة وإصدار شيك بالمبلغ بعد يومين، وأوضحت السيدة أنها اطمأنت للأمر لأنها حصلت على أوراق رسمية من الوكالة بتقدير ثمن السيارة، كما أن الموظف على معرفة بها منذ سنوات ولم يساورها أي شك طوال إتمام عملية البيع التي استغرقت شهرين وأكثر.

بلاغ آخر

ولفت العميد المعصم إلى أنه في نفس يوم البلاغ الأول ورد بلاغ آخر من شخص آسيوي الجنسية لنفس أسلوب النصب ونفس الموظف، حيث استولى على سيارته الفارهة البالغ قيمتها 550 ألف درهم، وبناء على ذلك تم تشكيل فريق بحث وتحري وبالتحقيق في الأمر تبين أن الموظف يعمل في الوكالة منذ 10 سنوات، واستغل ثقة العملاء فيه وقام باختيار اثنين من العملاء الذين كانوا على علاقة جيدة به بحكم طبيعة عمله منذ سنوات وأتم عملية النصب بأن باع السيارتين واستولى على ثمنهما في نفس اليوم وغادر الدولة متوجهاً إلى إحدى الدول الأوروبية، حيث تم إصدار مذكرة تعميم دولي عليه بعد أن تبين أنه غادر الدولة بعد أن حصل على أوراق الهجرة إلى الدولة التي توجه إليها وتبين أنه كان يرغب في عمل مشروع استثماري هناك عبر الاستيلاء على أموال الغير.

حالات مشابهة

ونوه العميد المعصم بأنه في حالات مشابهة تبين أن وكالات السيارات الفارهة تقوم بعمل تأمين على السيارات ضد السرقة وذلك لتعويض عملائها، حيث تم تزويد الضحايا بالمستندات التي تثبت ذلك.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات