شرطة دبي تضبط امرأة تُجري جراحات تجميلية بدون ترخيص

ضبطت القيادة العامة لشرطة دبي ممثلة بقسم مكافحة جرائم الغش التجاري والقرصنة في إدارة مكافحة الجرائم الاقتصادية بالإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، وبالتعاون مع هيئة الصحة بدبي، امرأة من الجنسية الأوروبية بتهمة مزاولة مهنة الطب في شقتها دون الحصول على ترخيص من الجهات المختصة في الدولة، مستغلة توقف بعض الخدمات الطبية أثناء جائحة كوفيد 19 لإجراء عمليات تجميلية بدون ترخيص.

وقال العميد جمال سالم الجلاف مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، إن المذكورة لا تحمل رخصة طبية واعتمدت في عملياتها على خبرتها في بلدها، وكانت تروج لخدماتها على منصات التواصل الاجتماعي عبر حسابها في الانستغرام، والذي يتابعها فيه أكثر من 100 ألف شخص، ومن خلال يتم حجز المواعيد ومن ثم استقبال المرضى وعلاجهم داخل الشقة بعد إغلاقها بإحكام، لافتاً إلى أنها استغلت فترة جائحة كوفيد 19 لتمارس نشاطها في شقة سكنية في دبي، نظراً للطلبات التي تتلقاها في ظل إغلاق المستشفيات والعيادات التجميلية في الدولة.  

وشدد العميد الجلاف على ضرورة اللجوء إلى العيادات المختصة لإجراء أي نوع من الجراحات التجميلية، والتأكد من الإعلانات الخاصة بها عبر منصات التواصل الاجتماعي، والتأكد من حصول هذه العيادات التجميلية على تصريح من قبل الجهات المختصة لمزاولة مهنة الطب، مؤكداً أن القيام بممارسات طبية مخالفة لقوانين الصحة، من شأنه تعريض حياة الآخرين للخطر، كما أن لجوء البعض الى تلك الأماكن غير المرخصة يعرضهم للمساءلة القانونية.

ومن جهته، أشار العقيد عمر بن حماد، مدير إدارة مكافحة الجرائم الاقتصادية بالنيابة، إلى إنههم رصدوا قيام المتهمة عبر منصات التواصل الاجتماعي بتقديم خدمات تجميلية للجمهور، وبعد التدقيق، تبين أنها لا تملك تصريحاً لمزاولة مهنة الطب من وزارة الصحة أو الجهات المختصة، وعليه تم تشكيل فريق من هيئة الصحة وقسم مكافحة الغش التجاري والقرصنة لضبط المتهمة، حيث تم عمل كمين محكم بمشاركة عنصر من الشرطة النسائية، واتفاقها مع المتهمة برغبتها بقيام عملية حقن مواد تجميل، وحين شرعت المتهمة بالتجهيزات داهمت الشرطة الشقة وألقت القبض على المتهمة في حالة تلبس.

وأضاف أنه تم جلب المتهمة للإدارة لاتخاذ الإجراءات القانونية، إذ تم مصادرة أدوات ومواد طبية تستخدم في مهنة التجميل، إضافة إلى فواتير تثبت شراء مواد تستخدم في التجميل مثل مادة البوتيكس، والفلر، وغيرها، مشيداً بكفاءة وخبرة رجال الشرطة وجهودهم التي مكنتهم من القبض على المتهمة، داعياً الجمهور إلى أخذ الحيطة والحذر من التعامل مع الإعلانات التي تبث عبر منصات التواصل الاجتماعي.

وأكد العقيد عمر بن حماد أن شرطـة دبي ستكون بالمرصاد وستتعامـل بكـل حـزم مـع كـل من يفكر بالعبث بأمن الوطن وصحة وسلامـة المواطنيـن والمقيميـن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات