تعزيز الاستثمار في الكوادر البشرية وتأهيلهم لحل أعقد القضايا الجنائية

455 خبيراً وفنياً في شرطة دبي يتصدون لألغاز الجرائم

صورة

تمكنت الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة بفضل 455 خبيراً ومساعداً وفنياً من الكشف عن دلائل مادية لآلاف القضايا والجرائم المعقدة خلال فترة وجيزة، بواقع 173 خبيراً ومساعد خبير، و282 فني مختبرات، فيما حرصت شرطة دبي على الاستثمار في المورد البشري واستشراف للمستقبل عبر تأهيل كوادر قادرة على حل أعقد القضايا الجنائية.

وتفصيلاً، أكد اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري، مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي في شرطة دبي، أن الإنجازات التي حققتها الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة ودورها المهم ضمن قطاع البحث الجنائي في الكشف عن آلاف القضايا المعقدة، هي محل تقدير ومصدر فخر من القيادة، لافتاً إلى أن خبراء الأدلة الجنائية يعملون على تقديم الأدلة المتعلقة بالقضايا المختلفة إلى البحث الجنائي لتحقيق العدالة.

وأوضح أن الدعم الكبير لمعالي الفريق عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، أثمر عن تأهيل كوادر بشرية بمستوى عالٍ، قادرين على حل أصعب وأعقد القضايا الجنائية، مشيراً إلى حرص شرطة دبي على الاستثمار في المورد البشري عبر ابتعاثه للخارج، وإلحاقهم ببرامج عالمية متخصصة، وإشراكهم في مؤتمرات ومعارض دولية مع خبراء ومتخصصين للاطلاع على أحدث البحوث العلمية والجنائية في المجال، والتعرف على أبرز التقنيات المستخدمة اليوم لتحليل الأدلة والكشف عن الجرائم.

وأشاد اللواء المنصوري بالجهود الكبيرة التي تبذلها الكوادر المتخصصة في الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة، وحرصها على الإبداع في العمل واستخدام كافة العلوم الحديثة في الكشف عن أساليب الجرائم، مؤكداً أن القيادة حريصة على دعمهم وتذليل كافة التحديات والصعوبات أمام خبراء الأدلة الجنائية.

دلائل

من جهته، أكد اللواء الدكتور أحمد عيد المنصوري، مدير الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة، أن الإدارة استطاعت بفضل 455 خبيراً ومساعداً وفنياً من الكشف عن دلائل مادية لآلاف القضايا والجرائم المعقدة خلال فترة وجيزة، بواقع 173 خبيراً ومساعد خبير، و282 فني مختبرات، وهم من حملة شهادات الدكتوراه والماجستير والبكالوريوس في كافة تخصصات الأدلة العلمية الجنائية.

وأضاف أن تأهيل الكوادر المواطنة المؤهلة والمدربة وفق أعلى المستويات في مختلف التخصصات، يأتي في مقدمة أولويات القيادة، وذلك لمواكبة التطورات العلمية في مجالات التكنولوجيا والكيمياء والفيزياء والعلوم الجنائية بمختلف تخصصاتها، لافتاً إلى أن القيادة العامة لشرطة دبي تتطلع إلى أن تكون سباقة ومستشرفة للمستقبل في مختلف التخصصات العلمية الجنائية وخاصة الحديثة منها.

تخصصات

وذكر اللواء المنصوري أن الخبراء ومساعديهم والفنيين تنوعت تخصصاتهم في مجالات علمية مهمة منها: الكيمياء الجنائية، والطب الشرعي، وعلوم الوراثة والـ«دي إن آيه»، وفحص الصوتيات، وفحص الهواتف الذكية، والهندسة الكهربائية، والبصمات، و«الإظهار الكيميائي للبصمات الكامنة»، وفحص المستندات والأدلة الرقمية، وفحص الشبكات وأجهزة الاتصالات، وبرمجيات وأدلة الحاسب الآلي، وتحليل الفيديو الرقمي والتصوير بأنواعه، وكذلك في علم الهندسة الجنائية والميكانيكية، والآثار الدقيقة، والمتفجرات.

وأشار إلى أن الإدارة استطاعت في فترة بسيطة استقطاب كوادر مؤهلة مواطنة، وابتعاث البعض منهم لدراسة بعض التخصصات العلمية الجنائية خارج الدولة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات