«جمارك دبي» تحبط تهريب 1.3 كيلوغرام من الكريستال المخدرة

 توهم أحد الأشخاص من الجنسية الآسيوية، أن بإمكانه تجاوز التفتيش مع عودة استئناف الرحلات مجدداً، بعد تعليقها إثر تداعيات فيروس "كورونا" المستجد، معتقداً أن إجراءات تسهيل انسيابية المسافرين خلال الظروف الراهنة ستمنحه فرصة ذهبية للمرور بالمواد المخدرة، وأنه سيتمكن من المغادرة بها من مطار دبي الدولي، لكن ما غاب عن باله أن ضباط جمارك دبي يقفون بالمرصاد لكل من تسول له نفسه العبث بأمن واقتصاد الدولة.

تعود التفاصيل إلى ارتياب أحد ضباط جمارك دبي خلال تأدية عمله في مطار دبي الدولي بحقيبة أحد المسافرين أثناء مرورها على خط السير، وزادت شكوكه من خلال قراءة لغة الجسد حيث بدت علامات الارتباك على المسافر ما حمله على طلب احضار الحقيبة وإخضاعها للتفتيش، وخلال البحث في جوانب الحقيبة لاحظ سماكة غير طبيعية في الطبقة السفلية من الحقيبة، فشق مكان السماكة ليجد كيس بلاستيكي محاط بلاصق يحوي مادة الكريستال المخدرة الرائجة، وبعد تفريغ الكمية تم وزنها لتسجل 1.3 كيلو غرام.

اشتباه

وقال إبراهيم الكمالي مدير إدارة عمليات المسافرين في جمارك دبي: إن مفتشي جمارك دبي اشتبهوا بمسافر آسيوي عند قدومه إلى الدولة وعند اقتراب المسافر من منطقة الجمارك في مبنى المطار طلب المفتش منه وضع الحقائب لتفتيشها حيث تم تفريغ الحقيبة من الملابس وتمريرها على جهاز تفتيش الأمتعة فتبين وجود طبقة بلاستيكية اضافية سرية في القاع السفلي للحقيبة وبنزعها تم العثور على كيس تبين فيما بعد أنها مادة الكريستال المخدرة فتم تحرير محضر ضبط وتسليم المسافر مع المضبوطات والمعلومات التي تضمنتها محاضر التحقيق إلى مكتب الإدارة العامة لمكافحة المخدرات التابع لشرطة دبي وذلك بناءً على التعاون والتنسيق المشترك.

وأضاف الكمالي أن المسافر وهو مقيم بالدولة حاول استغلال فترة بدء عودة الرحلات لتسهيل عودة المقيمين في تهريب المواد المخدرة ظناً منه أن الرحلات الأولى قد تشهد تسهيل إجراءات التفتيش بسبب جائحة "كوفيد 19"، ولكنه لا يعلم أن جمارك دبي تفعل خطة الطوارئ في مراحل الأزمات أو ذروة السفر عبر زيادة أعداد المفتشين في كل نوبة عمل وكذلك بالمساندة مع الأجهزة المتطورة في الكشف عن الممنوعات، مشيراً إلى أن مروجي المخدرات يسعون لنشر السموم والمخدرات في مختلف دول العالم بشتى الطرق والأساليب ومنها استغلال ظروف بعض الأفراد لتنفيذ عمليات التهريب وإغرائهم بالمال والوعود الكاذبة في محاولة منهم للتهريب عبر أساليب متنوعة متغافلين عن الدور الكبير الذي يقوم به مفتشو جمارك دبي في التصدي لجميع الممارسات الخاطئة.

اهتمام

وأوضح أن جمارك دبي تولي اهتماماً بالغاً بالكوادر الوطنية في مجال التفتيش وتوفر الدعم اللازم لأداء كافة الأعمال المنوطة بهم وتنظيم دورات متخصصة في كشف المخدرات وطرق وأساليب تهريبها وإخفائها من قبل ضعاف النفوس عبر مختلف المنافذ الحدودية وتعزيز الحس الجمركي وتزويدهم بأحدث التقنيات المتوفرة لأجهزة الفحص والتفتيش الأمر الذي ساهم بصورة كبيرة في صقل خبرة المفتشين في التعامل مع مثل هذه المحاولات والكشف عن أساليب التهريب التضليلية المعقدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات