الإعلام الأسترالي يضيء على إنجازات دبي في إسقاط عصابات المخدرات

العصابة كشفت بقية أعضائها وألقي القبض عليهم | من المصدر

تداولت وسائل إعلام أسترالية نبأ القبض على عدد من المطلوبين الدوليين ممن ضلعوا في تجارة المخدرات غير المشروعة وتهريب أطنان منها لأستراليا في تهديد حقيقي لأمن وسلامة أفراد المجتمع.

وبعنوان عريض، نقلت صحيفة «ديلي تلغراف» الأسترالية عبر موقعها «دبي تحذر أفراد عصابات: أنتم غير مرحبٍ بكم هنا»، في إنذار ترجمته أفعال شرطة دبي وأجهزة الأمن الإماراتية على أرض الواقع بعد نجاحها في القبض على المشتبه بهم من نيو ساوث ويلز، بنيامين نيل وماثيو جون، ما أسفر عن القبض على متهمين آخرين في أستراليا مرتبطين بعصابة الإجرام الدولية تلك، مشيرةً الصحيفة إلى الإنجاز الجديد للقوات الإماراتية الساهرة على أمن البلاد عبر مقطع فيديو يؤكد أن لا مكان في دبي للمجرمين.

بدورها، نوهت صحيفة «سيدني مورننغ هيرالد» لاعتقال ما وصفتهم بـ«ملوك المخدرات» في دبي بعد تحقيق دام 7 سنوات، وكان المتهمان الرئيسان من كبار الممولين في عملية كبرى لاستيراد المخدرات لتهريبهم ما يقارب ثلاثة أطنان من المخدرات لأستراليا.

وبحسب موقع الصحيفة فإن بنيامين نيل وماثيو جون قد احتجزا في دبي مؤخراً ويواجهان مع عصابتهما اتهامات تتعلق باستيراد المخدرات، كما يعتقد أنهم قد فروا من أستراليا منذ عام 2015.

وكما يقال فقد «كرت السبحة» وأسفر اعتقال المطلوبين الدوليين نيل وجون عن اتهام 3 أشخاص آخرين بعد مداهمات في أنحاء سيدني، بالتنسيق مع شرطة دبي، لتكشف تحقيقات استمرت 7 سنوات النقاب عن مجموعة إجرامية رئيسة تدعى «ميليستريم»، لها صلات بمجموعة أخرى محظورة.

ووفقاً للصحيفة فقد تم اتهام عدد من المتهمين الدوليين وسجن بعضهم لدورهم في الاستيراد التجاري وغسيل الأموال وإدارة الجماعات الإجرامية المنظمة على امتداد عدد من عمليات الاستيراد للمخدرات والتي قدرت بقيمة 1.5 مليار دولار، وقد تم تهريب المخدرات التي تم استيرادها إلى أستراليا بتخبئتها في حاويات شحن.

أما موقع «7 نيوز» الأسترالي للأخبار العاجلة فقد عرض عبر منصته الإلكترونية أن التعاون الدولي في مجال مكافحة الجريمة المنظمة مع الأجهزة الأمنية الإماراتية والإنتربول قد «أسفر عن اعتقال متهمين في دبي ضالعين في قضايا اتجار مخدرات»، وكان اعتقالهما بمقام القشة التي قصمت ظهر البعير، ونجم عنه القبض على أكثر من 20 شخصاً ألفوا نقابة إجرامية دولية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات