بعد 7 أيام على تلقيها نشرة الإنتربول الحمراء

شرطة دبي تُسقط اثنين من عصابة كبرى مطلوبين دولياً

بعد 7 أيام على تلقيها نشرة الإنتربول الحمراء، تمكنت القيادة العامة لشرطة دبي من إلقاء القبض على المطلوبَيْن الدوليّيْن، بنيامين نيل وماثيو جون من الجنسية الأسترالية، اللذين ينتميان إلى عصابة "ميليستريم" الضالعة في الاتجار بالمخدرات، التي أدخلت قرابة 3 أطنان من المواد المخدرة إلى أستراليا بقيمة سوقية تقدر بـ150 مليون دولار، وهو ما أثمر أيضاً عن إلقاء القبض على ثلاثة متهمين آخرين في أستراليا، بعد تحقيق دام 7 سنوات من قبل الأجهزة الشرطية الأسترالية.

وأشاد ريس كيرشو، مفوض الشرطة الفيدرالية الأسترالية، بالتعاون الوثيق بين الشرطة الفيدرالية الأسترالية والقيادة العامة لشرطة دبي، الذي أدى إلى إلقاء القبض على المطلوبَيْن الدوليّيْن، معرباً عن شكره نيابة عن الشرطة الفيدرالية الأسترالية وشرطة نيو ساوث ويلز إلى القيادة العامة لشرطة دبي وللإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، وإلى فريق إدارة المطلوبين بشكل خاص على عملهم الدؤوب في التحقيق والقبض على المطلوبَيْن الدوليَّيْن، بنيامين نيل وماثيو جون، معرباً عن امتنانه كذلك لكافة الجهات الشرطية على التزامهم وخدمتهم في هذه القضية.

 

الصورة :

وأكد ريس كيرشو أن الشرطة الفيدرالية الأسترالية وشرطة دبي لطالما كانتا شريكين مقربين تربطهما علاقات وثيقة ومعلومات متبادلة، بما يرسخ الأمن والأمان في البلدين على حد سواء، ويعزز من جهودهما في مكافحة الجرائم المُنظمة العابرة للحدود، مشيراً إلى أن كلاً الجهازين الشرطيين يعملان جنباً إلى جنب متحدين في نهجهما للتغلب على العصابات الدولية وإفشال مخططاتهم وتقديمهم للعدالة.

نموذج للتعاون المثمر

وبدوره، أكد معالي الفريق عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، أن نجاح هذه العملية يأتي نتيجة دعم وتوجيهات الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، بالعمل على تطوير العلاقات العميقة والراسخة بين دولة الإمارات العربية المتحدة، ومختلف دول العالم، في مجال مكافحة الجريمة المنظمة، منوهاً بحرص شرطة دبي على دعم جهود الأجهزة الشرطية في مكافحة الجريمة المنظَّمة حول العالم، وتعزيز التعاون الدولي، الهادف إلى خلق مجتمع خال من براثن السموم المخدرة، ينعم أفراده بالأمن والأمان

الصورة : .

وأكد معاليه أن شرطة دبي، من خلال عملها تحت مظلة وزارة الداخلية، تترجم نهج دولة الإمارات في التعاون المثمر مع الأجهزة الشرطية في العالم، والتصدي للجريمة في كل مكان، من خلال مد جسور التواصل معها وفي مقدمتها منظمة الإنتربول، تأكيداً للإسهام الإيجابي للدولة في جعل العالم مكاناً ينعم فيه الجميع بالأمن والأمان.

وثمن الفريق المري دور وحرفية فرق العمل في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في ضبط المتهمين، والتعاون الفعّال بين شرطة دبي والسلطات الأسترالية، مؤكداً أن شرطة دبي، والأجهزة المعنية تحت مظلة وزارة الداخلية، لديها من الإمكانات والقدرات ما يمكنها من كشف غموض أعقد القضايا ويعينها على إلقاء القبض على أخطر المجرمين.

وأضاف معاليه أن العملية تعتبر نموذجاً للتعاون المستمر والمثمر لشرطة دبي والشرطة الأسترالية، وواحدة من العمليات المشتركة التي جاءت نتيجة للعلاقات المتينة بين الجانبين لتعزيز الأمن، ومنها عملية "فيدا" التي نفذتها شرطة دبي قبل 3 أعوام بالتعاون مع أجهزة شرطية دولية منها أستراليا وهولندا أثمرت في القبض على عصابتين دوليتين عملتا في مجال تهريب المخدرات، وأسفرت العملية عن ضبط 17 شخصاً بينهم خمسة متهمين في دبي، و10 في أستراليا و2 في هولندا، إلى جانب ضبط خمسة ملايين دولار، وأكثر من طنين من المخدرات قدرت قيمتهما بحوالي 2.3 مليار درهم.

 

تبادل معلومات

الصورة :

وعن تفاصيل التعاون الدولي، أوضح اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري، مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون البحث الجنائي، أنه من خلال تبادل المعلومات مع السلطات الأسترالية بخصوص بعض العصابات خاصة المتورطين في جرائم خطيرة مثل تجارة المخدرات وتحليلها بمركز تحليل البيانات الجنائية في شرطة دبي، تبين وجود المتهمين في إمارة دبي، وعليه تم تشكيل فريق عمل من نخبة ضباط وأفراد الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية ممثلة في إدارة المطلوبين للبحث والتحري وإلقاء القبض عليهما، بناء على النشرة الحمراء من قبل الانتربول الصادرة من السلطات الأسترالية بتهمة جلب كمية كبيرة من المخدرات، والتصرف في عائدات الجريمة، والاتجار بكمية من المخدرات خاضعة للرقابة، وتم تحويلهم للسلطات المختصة لاتخاذ الإجراءات القانونية في حقهما.

التنسيق

بدوره، قال العميد جمال الجلاف، مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، إنه وفقاً للتعاون والتنسيق المتبادل بين شرطة دبي والشرطة الأسترالية لمراقبة المطلوبين الدوليين، وتمرير المعلومات بين الجانبين، فقد تبيّن استعدادهما للهرب خارج الدولة، وبتحديد ساعة الصفر تمت مداهمة مقر سكن كلا المتهمين في ذات الوقت وإلقاء القبض عليهما

الصورة : .

وبيّن العميد الجلاف أن تعاون شرطة دبي مع الأجهزة الشرطية الدولية أثمر عن تسليم 52 مطلوباً دولياً عالمياً خلال الفترة الماضية، ومن أبرز قضايا المطلوبين دولياً الذين سلمتهم القيادة العامة لشرطة دبي إلى الدول المعنية، قضايا الإرهاب والجريمة المنظمة وغسل الأموال والقتل والمخدرات، ومن تلك الدول، هولندا، وبلجيكا، وبريطانيا، والسويد، وأستراليا، وباكستان، والهند، والصين وغيرها من الدول الأخرى.

إشادة بدور شرطة دبي

إلى ذلك، نوهت وسائل الإعلام الأسترالية والعالمية بدور القيادة العامة لشرطة دبي، وأجهزة الأمن الإماراتية وتعاونها في إلقاء القبض على المطلوبين الدوليين، في العملية التي استمر التحقيق فيها سبع سنوات، واصفة الإمارة بأنها إحدى أكثر المدن أماناً في العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات