قصة خـــبرية

يشهّر بخطيبته السابقة بعد زواجها بآخر

لم يستطع شاب آسيوي كظْم غيظه، أو العفو عن خطيبته السابقة، عندما علم بنبأ زواجها بشخص آخر بعد علاقة خطبة بينهما استمرت 5 سنوات، قدم لها فيها هدايا ومخصصات مالية ومجوهرات وسيارة تجاوزت قيمتها مليوناً و100 ألف درهم، ذهبت جميعها أدراج الرياح بعدما قررت الابتعاد عنه وفسخ الخطوبة لأنه اعتاد المماطلة عندما كان يحين موعد الزواج، وكان يتهرب من مسؤولياته، على حد أقوال خطيبته التي تقول إنها تعرضت إلى أذى كبير أطاح بسمعتها وشرفها عندما نشر صوراً خاصة لهما ولعائلتها على مواقع التواصل الاجتماعي بحساب مزور حمل اسمها، وقذفها بعبارات نابية، لإحراجها أمام شريك حياتها الجديد، ومطالباً إياها بإرجاع جميع المبالغ التي صرفها عليها خلال علاقتهما.

تفاصيل الواقعة، كشفتها النيابة العامة أمام محكمة الجنايات في دبي، وجاء فيها أن المتهم البالغ من العمر 31 عاماً، جن جنونه، وفقد عقله، عندما علم بزواج خطيبته برجل آخر وحملها منه، وقرر الانتقام منها على فعلتها من خلال العودة إلى بلده وإنشاء حساب على مواقع التواصل الاجتماعي ونشر صورها الخاصة، ثم قام بتهديدها لإعادة المبالغ التي دفعها لها خلال الخطوبة، مدعياً أنها خدعته، ولم تكن تحبه بقدر ما كانت تحب المال الذي كان يصرفه عليها، إذ أنفق عليها مبالغ مالية وصلت إلى مليون درهم.

وقال المتهم في ملف التحقيقات لدى استجوابه وأخذ أقواله إنه «أقدم على فعلته لأنه كان مكسور الفؤاد، ويتملكه الغيظ والقهر على زواجها»، موضحاً أنه يملك 5 آلاف صورة ومنها صور المحادثات بينهما. أما المجني عليها فذكرت في التحقيقات أن «المتهم خطبها مدة 5 سنوات، وكان يتهرب ويماطل في كل مرة يقترب موعد الزواج، ما دفعها إلى فسخ الخطوبة». ووجهت النيابة العامة إلى المتهم، تهمة الاعتداء على خصوصية خطيبته السابقة عبر نشر صورها الخاصة على مواقع التواصل، إلى جانب تهم تهديدها وسبها بعبارات منافية للآداب عبر «واتساب».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات