هكذا انتقم شاب من خطيبته بعدما علم بزواجها من آخر

لم يستطع شاب آسيوي كظم غيظه، أو العفو عن خطيبته السابقة، عندما علم بنبأ زواجها من شخص آخر بعد علاقة خطبة استمرت خمس سنوات، قدم لها فيها هدايا ومخصصات مالية ومجوهرات وسيارة تجاوزت قيمتها المليون و100 ألف درهم، ذهبت جميعها مع الرياح بعدما قررت الابتعاد عنه وفسخ الخطوبة. "لأنه اعتاد المماطلة عندما كان يحين موعد الزواج، ولأنه كان يتهرب من مسؤوليات"، على حد أقوال خطيبته.

وتوضح الخطيبة أنها تعرضت إلى أذى كبير أطاح بسمعتها وشرفها عندما نشر صوراً خاصة لهما ولعائلتها على مواقع التواصل الاجتماعي بحساب مزور حمل اسمها، وقذفها بعبارات نابية تجاوزت حدود الأدب والعفة، لإحراجها أمام شريك حياتها الجديد. مطالباً إياها بإرجاع جميع المبالغ التي صرفها عليها خلال علاقتهما التي نشأت في الأصل عبر الفيسبوك وتطورت إلى "خطبة" بحضور أهل الطرفين.

تفاصيل هذه الواقعة، كشفتها النيابة العامة أمام محكمة الجنايات في دبي اليوم، وجاء فيها أن المتهم البالغ من العمر 31 عاما، جن جنونه، وفقد عقله، عندما علم بزواج خطيته من رجل آخر وحملها منه. فقرر الانتقام منها على فعلتها من خلال العودة إلى بلده، وإنشاء حساب على مواقع التواصل الاجتماعي هناك، ونشر صورها الخاصة. ثم قام بتهديدها لإعادة المبالغ التي دفعها لها خلال الخطوبة، مدعيا أنها خدعته، وأنها لم تكن تحبه بقدر ما كانت تحب المال الذي كان يصرفه عليها، إذ "أنفق عليها مبالغ مالية تصل إلى مليون درهم بينها ثمن سيارة، اشتراها لها، ومجوهرات بقيمة 90 ألف درهم".

وقال المتهم في ملف التحقيقات لدى استجوابه وأخذ أقواله إنه أقدم على فعلته لأنه كان مكسور الفؤاد، ويملكه الغيظ والقهر على زواجها، موضحا "أملك 5 آلاف صورة منها صور المحادثات بيننا".

أقوال المجني عليها

أما المجني عليها فذكرت في التحقيقات أن "المتهم خطبها لمدة 5 سنوات، وكان يتهرب ويماطل كلما اقترب موعد الزواج، ويطلب منها المزيد من المال ما دفعها إلى فسخ الخطوبة". مشيرة إلى أن المذكور أنشأ صفحات وهمية على مواقع التواصل ونشر صورها الشخصية خلال فترة الخطوبة بهدف تشويه سمعتها والإساءة إليها، وإحراجها أمام زوجها الجديد. زيادة على أنه سبها وهددها عندما تواصلت معه عبر "واتساب" طالبة منه الكف عن مضايقاته وأفعاله، ما دفعها إلى تقديم بلاغ بحقه.

تهم

ووجهة النيابة العامة الى المتهم الاعتداء على خصوصية خطيبته السابقة عبر نشر صورها الخاصة على مواقع التواصل، إلى جانب تهم تهديدها وسبها بعبارات منافية للآداب عبر "واتس أب".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات