إنقاذ حياة أسترالية تمزقت كليتها إثر حادث

نجح فريق طبي من مستشفى القاسمي، بإجراء عملية ناجحة لإنقاذ حياة مريضة أربعينية من الجنسية الأسترالية، تمزقت كليتها اليمنى إلى 3 قطع، نتج عنه هبوط كبير في ضغط الدم، وتم نقل 7 أكياس دم للمريضة بشكل عاجل، للحفاظ على استقرار ضغط الدم، حيث استأصل الفريق الطبي، الكلية المتمزقة، وأوقف النزيف، وبعد استقرار حالتها، تم تطمين عائلتها بنجاح العملية. ولا تزال المريضة قيد المراقبة والمتابعة في المستشفى، وحالتها الصحية مستقرة.

حادث

وكانت المريضة تعرضت لحادث انقلاب دراجتها الصحراوية في منطقة البداير، وتم نقلها على الفور، بواسطة النقل الجوي، إلى مستشفى الذيد، وإسعافها هناك، حيث كانت حالتها غير مستقرة وخطرة، ولم يكن بالإمكان نقل المريضة إلى مستشفى القاسمي لإجراء عملية لها، نظراً لسوء حالتها الصحية. فاستجاب فريق طبي من قسم المسالك البولية في مستشفى القاسمي، وتوجه إلى مستشفى الذيد، وقدم الدعم والمساندة اللازمة، والتي أسهمت بنجاح العملية، وإنقاذ حياة المريضة.

فريق واحد

وأشار الدكتور يوسف محمد السركال مدير عام مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية، إلى أن: «الطاقم الطبي تمكن بنجاح من التعامل مع الحالة المعقدة للمريضة، وإنقاذ حياتها، معززاً الإطار التكاملي بين مستشفيات الوزارة، والعمل بروح الفريق الواحد، لتقديم أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية، وتطبيق معايير الجودة والتميز، وترسيخ ثقة المرضى بكفاءة الخدمات الصحية في مستشفيات وزارة الصحة ووقاية المجتمع».

حرص

وأكد حرص الوزارة على التطوير المستمر للمنشآت الصحية، واستقطاب أحدث الأجهزة المتطورة، والارتقاء المتواصل بخبرات الطاقم الطبي، لتحقيق الريادة، تماشياً مع توجيهات ورؤية القيادة الرشيدة، لدعم القطاع الصحي بأفضل الإمكانات والقدرات، ضمن الأولويات الاستراتيجية للدولة، لتحقيق أفضل المعايير الدولية، ما أسهم بتحقيق سمعة عالمية متميزة، وحجز مكانة بارزة لما حققته من إنجازات طبية، وخاصة في التعامل مع تداعيات وباء «كورونا».

جهود

وتقدمت عائلة المريضة بالشكر والامتنان للطاقم الطبي في مستشفيي الذيد والقاسمي، على الجهود العظيمة التي بذلوها، والتي أسهمت بإنقاذ حياتها، مؤكدة أن عملية الإسعاف والتدخل الجراحي، تعتبر إنجازاً لافتاً، وأشادت العائلة بالمستوى الطبي الرفيع، والخدمات الصحية المتميزة الموجودة في دولة الإمارات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات