جثة في مكب النفايات

كشف العميد يوسف العديدي مدير مركز شرطة القصيص أنه وضمن الحوادث التي وقعت منتصف شهر رمضان الماضي، جرى البحث عن جثة عامل في مكب النفايات التابع لبلدية دبي أكثر من 3 أيام إلى أن تم العثور عليها بصعوبة بالغة.

وأفاد بأنه ورد بلاغ من مجموعة من العمال «المخالفين» يفيد أن صديقاً لهم دفن في مكب النفايات عن طريق الخطأ حيث قاموا بالدخول إلى المكب بطريقة غير قانونية للبحث عن بعض المواد لإعادة بيعها، إلا أنه أثناء تواجدهم في المكب حضرت سيارة البلدية وقامت بافراغ القمامة ولم يتمكن العامل من الخروج فهربوا من المكان وتركوه.

وأشار العديدي إلى أنه وفور تلقي البلاغ انتقل إلى الموقع ومعه فريق العمل ولكن تبين أن ما يزيد على 200 شاحنة قامت بإفراغ حمولتها في المكان ذاته ما جعل أمر العثور على جثة العامل شبه مستحيل، وتم الاستعانة بالكلاب البوليسية إلا أن الأمر لم ينجح بسبب الرائحة الكريهة القوية في المكان، وتم إفراغ محتويات الحفرة التي دل عليها العمال واستمر العمل لـ 3 أيام متواصلة حتى تم العثور على الجثة، وجرى تحويلها إلى الطبيب الشرعي والذي أكد بدروه أنه لا توجد شبهة جنائية في الوفاة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات