نقلته «إسعاف دبي» بسرعة قياسية إلى المستشفى السعودي الألماني

إنقاذ شاب عربي من الشلل بعد إصابة جسيمة في حادث سير

ساهمت السرعة القياسية والاستجابة الفورية من قبل طواقم مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف في إنقاذ شاب عربي من الشلل الحتمي بعدما تعرض لحادث سير أليم في عيد الفطر، حيث نقله المسعفون الى قسم الطوارئ بالمستشفى السعودي الألماني في دبي، وبسبب حالته الحرجة تم إدخاله غرفة العمليات بعد تقييم حالته.

وعقب جراحة عاجلة تكللت بالنجاح تم إنقاذ المريض من مضاعفات خطيرة، حيث تبين وجود كسر مضاعف في الفقرة القطنية الرابعة مع عدم ثباتها، وقد تسبب ذلك في آلام شديدة أسفل العمود الفقري، وهو ما هدد بحدوث شلل رباعي إذا انقطعت الأحبال العصبية في هذا المكان الحساس.

وقال الدكتور خلدون عثمان أخصائي الجراحة العصبية: «تقرر إجراء العمل الجراحي لكون الكسر غير ثابت ما يفرض الخيار الجراحي لاستعادة حالة الثبات للعمود الفقري وتخفيف الآلام الحادة للمريض واستعادة القدرة على المشي وخضع المريض لعملية تثبيت فقرات عاجلة بتقنية الجراحة قليلة الرض، والتي تحتاج للحد الأدنى من التدخل وتمكن من المشي على قدميه في اليوم التالي باستقلالية كاملة ومن دون آلام تذكر، وغادر المستشفى بعد 48 ساعة من إجراء الجراحة».

من جانبها، أشادت الدكتورة ريم عثمان المدير التنفيذي لمجموعة مستشفيات السعودي الألماني في الإمارات، بالتعاون المستمر مع مؤسسة دبي لخدمات الاسعاف في نقل وتحويل الحالات التي تحتاج عناية طبية طارئة وخاصة حالات الكسور والحوادث والأزمات القلبية، لافتة إلى أن هذا التعاون لطالما نجح في إنقاذ حياة الكثيرين على مدار السنوات الماضية.

وأكدت عثمان أن قسم الجراحة العصبية والعمود الفقري في المستشفى السعودي الألماني يتميز بإجراء ما يعرف بعمليات «الحد الأدنى من التدخل الجراحي»، والتي تمتاز بأنها تقلل نسبة الخطورة وتسرع من عملية الشفاء وإعادة التأهيل والعودة للحياة الطبيعية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات