شرطة دبي تنقذ آسيوية حاولت الانتحار مع زوجها

تمكن رجال الشرطة في مركز شرطة نايف بدبي من إنقاذ حياة زوجة بعد أن حاولت الانتحار مع زوجها، حيث تم نقلها للمستشفى فيما فارق الزوج الحياة قبل وصول فرق الإنقاذ.

وتفصيلاً قال العميد أحمد ثاني بن غليطة، مدير مركز شرطة الرفاعة: «إن أحد الأشخاص من الجنسية الآسيوية راجع المركز بصحبة طفلة تبلغ من العمر 9 سنوات، وتبين فيما بعد أنه جدها، وطلب المساعدة في إيجاد ابنه وزوجته بعد أن قاما بإيداع الطفلة لديه قبل البلاغ بساعات طويلة امتدت إلى 7 ساعات وطلبا منه الاعتناء بها، وحاول الجد التواصل معهما، إلا أن هواتفهما كانت مغلقة».

معاينة

وقال العميد بن غليطة لـ «البيان»: «على الفور توجهت فرق من التحريات التابعة للمركز إلى شقتهما في منطقة الرفاعة وكان ينبعث منها رائحة غاز.

حيث تم كسر الباب وعثروا على الزوجين فاقدين الوعي على سريرهما، وبالمعاينة وبعد التواصل مع الإسعاف والأدلة الجنائية في شرطة دبي، تبين أن الزوج فارق الحياة نتيجة استنشاق الغاز وتم نقل الزوجة في حالة حرجة إلى المستشفى». وأضاف:«بمعاينة الشقة تبين عدم وجود أي شبهة جنائية، وتم استجواب الزوجة عندما عادت لوعيها، وأقرت أنها وزوجها كانا يمران بأزمة نفسية وقررا الانتحار».

ونوه إلى أن سرعة التحرك وعدم انتظار فترة 24 ساعة على تقديم بلاغ التغيب كان لها دور في الحفاظ على حياة الزوجة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات