نيابة دبي تطعن في حُكم "روضة المعيني" وتطالب بتشديد العقوبة

طعنت نيابة الاستئناف في دبي اليوم في الحكم الابتدائي الصادر من محكمة الجنح في الامارة في الثامن عشر من مارس الماضي بحق الأطباء الثلاثة المتسببين في الإهمال الطبي الذي لحق بالمواطنة روضة المعيني داخل أحد مراكز جراحات اليوم الواحد، وألحق بها عاهة مستديمة، مطالبة بتشديد "العقوبة" ، بناء على تعليمات المستشار عصام الحميدان النائب العام.

وقضت محكمة الجنح في دبي في التاريخ المشار اليه سالفا،  بحبس جميع الاطباء المذكورين لمدة سنة، والإبعاد عن الدولة بعد انقضاء مدة الحكم، كما أمرت بغرامة قدرها 300 ألف درهم على المركز الطبي الذي أجريت فيه العملية.

ودخلت روضة المعيني، إلى مركز ”جراحة اليوم الواحد“ في دبي، في  ابريل من العام الماضي، لإجراء عملية انحراف وتيرة بالأنف، وأثناء العملية الجراحية التي استغرقت مدة ساعتين، انخفض ضغط دمها دون أن يلاحظ الأطباء ذلك، ثم تعرضت لسكتة قلبية، وظل دماغها محروما من الأكسجين مدة 7 دقائق، ما تسبب بتلف شديد فيه، وغرقت في غيبوبة تامة.

وحاولت أسرة المعيني علاج ابنتهم في مستشفى بالولايات المتحدة، لكنهم عادوا بها دون اي تحسن على حالتها .

وأظهرت التحقيقات أن العملية الجراحية قد شابها أخطاء طبية جسيمة وصفتها التقارير الطبية المرفقة بالتحقيقات، فيما أكدت  اللجنة العليا للمسؤولية الطبية في تقريرها النهائي في نوفمبر الماضي، أن الإهمال الطبي الذي تعرضت له روضة، أدى إلى فقدانها لجميع قدراتها الدماغية والذهنية والجسدية وكافة حواسها البصرية والسمعية بحيث أصبحت في حالة عجز تام بنسبة 100%، الأمر الذي يستدعي توفير مساعدة ومتابعة طبية وعناية تمريضية لها على مدار الساعة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات