5 سنوات سجناً لخليجي ادعى الوفاة للتنصّل من مستحقات البنك

أصدرت الهيئة القضائية في محكمة الجنايات في دبي أمس حكماً بسجن «خمسيني» خليجي مدة 5 سنوات وغرامة مالية قدرها 700 ألف درهم لإدانته، بالادعاء أمام الجهات الرسمية في الدولة بأنه «متوفى» بالتواطؤ مع والده وزوجته وعمه الذين اشتركوا معه في حبك هذه الكذبة التي تكشفت خيوطها حينما ألقت الأجهزة الأمنية في دولة مجاورة القبض عليه وسلمته إلى السلطات الإماراتية أثناء محاولته التسلل إليها من دولة أخرى كان يقيم فيها بعدما حصل على القرض في 2008.

تفاصيل

وبحسب تفاصيل هذه القضية التي نظرتها محكمة الجنايات في دبي في بداية يناير الماضي، فإن الخمسيني المدان أنهيت خدماته من عمله في جهة حكومية عام 2008، وكان مداناً بقرض شخصي من أحد البنوك بقيمة 700 ألف درهم، فقرر المغادرة وحده إلى دولة عربية، للاستثمار فيها، ولما خسر المال الذي كان بحوزته هناك، طلب من عمه الذي يحمل جنسية تلك الدولة، بأن يستخرج له شهادة وفاة مزورة من الجهة الرسمية هناك، وبالفعل تمكن عمه من استخراجها.

وأضافت التفاصيل أن والد الخمسيني المتواطئ معه حضر إليه في مقر بلد إقامته، لاستلام الشهادة التي عاد بها إلى الإمارات، وسلمها إلى الدوائر الحكومية ذات الاختصاص لاستصدار شهادة وفاة من الدولة، وسلمها إلى زوجة ابنه المدان، وكذا إلى البنك لكي يسقط الدين عنه.

وأفاد شرطي النيابة العامة، بصدور حكم في 2008 بحبس المتهم لمدة شهر وجلده 80 جلدة عن تهمة التهديد وشرب الخمر بناء على الشكوى المقدمة من زوجته، لتسارع الجهة التي كان يعمل لديها إلى إنهاء خدماته.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات