تعض شرطيا في يده لعرقلة تقييد ابنها المتعاطي

"العض" هو الوسيلة التي استخدمتها ام خليجية، لعرقلة إجراءات الشرطة التي حضرت إلى منزل العائلة، لإلقاء القبض على ابنها بموجب بلاغ حول اعتدائه على زوج شقيقته، وتحطيم مقتنيات المنزل ومحاولة إيذاء الأشخاص المتواجدين فيه، بعد تعاطيه المواد المخدرة، غير أن ذاك الأسلوب لم يثنِ أفراد الشرطة عن القيام بمهامهم ومسؤولياتهم المتعلقة بضبط " الابن" الذي تمت السيطرة عليه وإدخاله إلى " الدورية" ونقله إلى الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في شرطة دبي، قبل أن تلحق به أمه التي حضرت دورية شرطية نسائية  لنقلها  إلى مركز الشرطة. 

ووجهت النيابة العامة إلى الابن البالغ من العمر 22 عاما، أمام محكمة الجنايات في دبي اليوم، تهمة مقاومة موظفين قائمين على تنفيذ قانون مكافحة المواد المخدرة والمؤثرات العقلية أثناء تأديتهم لوظيفتهم بأن رفض الانصياع للأوامر بالتقييد تمهيدا لتحويله إلى الدارة العامة لمكافحة المخدرة لاتخاذ الإجراءات اللازمة بحقه.

كما وجهت النيابة العامة إلى الأم البالغة من العمر 45 عاما تهمة "عرقلة إجراءات الشرطة" وعض الشرطي القائم بالضبط في يده.
بلاغ
واستنادا إلى إفادة شرطي في ملف القضية، فقد ورد بلاغ من زوج شقيقة المتهم حول تعرضه للاعتداء من "الأخير" أمام منزل عائلته الكائن في منطقة الورقاء، وأن المذكور حطم بعض مقتنيات "المنزل"، وحاول إيذاء الأشخاص المتواجدين فيه، ليصار إلى الانتقال إلى مكان البلاغ، والتحدث مع المتهم الذي رفض الصعود إلى الدورية، وقاوم أفراد الشرطة عطفا على تلفظه بعبارات مسيئة للأدب بحقهم.
وجاء في الإفادة أيضا أن المتهم استعان بوالده وشقيقتيه وجده وأمه -المتهمة الثانية التي توجهت إلى أفراد الشرطة أثناء تقييد يدي ابنها، وعرقلت إجراءات التقييد وأمسكت يد احدهم وعضتها، قبل أن تتم السيطرة على المتهم ونقله إلى الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، في حين حضرت دورية شرطية نسائية تابعة لمركز شرطة الراشدية وألقت القبض على الأم ونقلتها إلى المركز لإجراء اللازم.
تقرير المختبر الجنائي
وأثبت تقرير المختبر الجنائي الخاص احتواء عينة فحص بول المتهم على مركب البريجابالين المدرج ضمن قائمة المؤثرات العقلية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات