ضبط المتسبب في حادث أودى بحياة شقيقين مواطنين

كشفت القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة عن ضبط السائق المتسبب في حادث انحراف وتدهور مركبة أسرة مواطنة ما نجم عنه وفاة الشقيقين مايد الياحد (23 عاماً) و"سعيد الياحد 11 عاماً" وإصابة الأم والأبنة وشقيقة الأم وابنتها بإصابات بليغة، على شارع الشيخ محمد بن زايد برأس الخيمة.

وأكد اللواء علي عبدالله بن علوان النعيمي قائد عام شرطة رأس الخيمة حرص القيادة وكل موظف في شرطة رأس الخيمة على توفير أعلى معايير الأمن والسلامة للمواطنين والمقيمين في طرقات الإمارة والضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه تعريض حياة وسلامة الآخرين للخطر.

وأشاد النعيمي، بجهود إدارة المرور والدوريات التي نجح منتسبوها في تحديد هوية وضبط السائق 38 عاماً "آسيوي الجنسية"، المتسبب في وقوع حادث انحراف وتدهور مركبة أسرة الياحد، لافتاً إلى أنه تم تشكيل فرق عمل متخصصة مرورية وبحث وتحرٍ فور وقوع الحادث وبالتعاون والتنسيق مع شرطة دبي وشرطة أم القيوين، وبعد استكمال اجراءات التخطيط والتدقيق والبحث والتحري وأخذ إفادات الشهود والمصابين من ضحايا الحادث، تم ضبط المتسبب وإحالته إلى نيابة السير والمرور لاستكمال إجراءات القضية، وتقديمه للعدالة.

وأكد قائد عام شرطة رأس الخيمة، أن التسبب في وفاة أو إصابة أشخاص أثناء استخدام الطريق يعد جريمة مرورية يعاقب عليها القانون، بالإضافة إلى أن هذا الحادث المفجع ترك الأثر البالغ في نفوسنا وستظل الشرطة هدفها تحقيق الأمن والطمأنينة  لكل من يستخدم الطريق وتقديم كل من تسول له نفسه المساس والعبث بذلك للعدالة.

وأوضح العميد أحمد الصم النقبي مدير إدارة المرور والدوريات في شرطة رأس الخيمة، أن الفرق المختصة تمكنت من تحديد رقم السيارة المتسببة بالحادث وهوية سائقها الذي يعمل بوظيفة حارس أمن في إحدى إمارات الدولة، لافتاً إلى أن ملابسات الحادث تمثلت في ضغط السائق الآسيوي على الفرامل دون سابق إنذار أثناء سيره أمام مركبة الأسرة المواطنة على شارع الشيخ محمد بن زايد، ما تسبب في ارتباكها وانحراف المركبة وتدهورها وسقوط الضحايا، ليقوم السائق المتسبب في الحادث بالهروب من الموقع.

وأضاف: تم إحالة ملف القضية إلى النيابة العامة لاستكمال الاجراءات القانونية المتبعة واتخاذ اللازم بحق السائق الآسيوي المتسبب بالحادث، داعيا السائقين ومستخدمي الطرق إلى التقيد والالتزام الكامل بالأنظمة والقوانين المرورية وبالسرعات المحددة في الطرق تفاديا لوقوع مثل هذه الحوادث المؤسفة وحفاظا على سلامة الجمهور.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات