ضبط مواد محظورة مخزنة للبيع في أسواق بالشارقة

صورة

أكدت بلدية مدينة الشارقة مواصلة حملاتها التفتيشية المختلفة لرصد كل مشوّهات المظهر العام ورصد مختلف السلوكيات السلبية، واتخاذ الإجراءات اللازمة بحق كل من يمارسها من أجل الحفاظ على المظهر الجمالي للإمارة، وتوفير الأجواء المثالية للقاطنين والزوار.

حيث يواصل المفتشون عملهم على مدار الساعة انطلاقاً من حرص البلدية على رصد كل التجاوزات، وقد أسفرت هذه الحملات عن ضبط أحد سكنات العمال التي تم تحويلها إلى مستودع للملابس المستعملة، كما تمكنت الفرق من ضبط مركبة محملة بالمواد المحظورة والسجائر المهربة خلال ساعات الفجر الأولى.

وأوضح خليفة بوغانم السويدي رئيس قسم التفتيش البلدي في بلدية مدينة الشارقة، أنه تم ضبط أحد سكنات العمال في إحدى مناطق الإمارة تم تحويله إلى مستودع للألبسة القديمة بهدف استخدامها للبيع من خلال الأسواق العشوائية.

وقد بلغ مجموع ما تم ضبطه من ملابس أكثر من ثلاثة أطنان ونصف، وبهذا قامت البلدية بضربة استباقية لهؤلاء الأشخاص الذين يستغلون أيام العطلات لبيع الملابس من خلال عرضها في مثل هذا النوع من الأسواق التي تعتبر من مشوّهات المظهر ومن التجاوزات التي تتخذ البلدية حيالها الإجراءات اللازمة.

متابعة

وأشار السويدي إلى أنه خلال ضبط هذا المخزن تم العثور على مواد محظورة ينوي أصحابها بيعها هي الأخرى من خلال الأسواق العشوائية واستقطاب الزبائن.

وعلى الفور تم اتخاذ اللازم بحق صاحب السكن والأشخاص المتورطين في بيع وتجارة هذه المواد ومصادرة جميع المضبوطات لإتلافها بالتعاون مع شركة الشارقة للبيئة «بيئة» لتكريس دور البلدية في عمل حملات وزيارات مفاجئة لمختلف المناطق في الإمارة، خصوصاً أن من يمارس هذا النشاط غير الحضاري يعتبر مخالفاً للاشتراطات والقوانين.

تفتيش

لفت خليفة السويدي إلى أن فرق التفتيش تعمل بشكل متواصل لضبط كل هذه السلوكيات، وقد تمكنت خلال ساعات الفجر الأولى من ضبط مركبة محملة بمواد محظورة وسجائر مهربة في طريقها للبيع، حيث قامت بإيقافها ومصادرة البضاعة واتخاذ اللازم بحق الشخص المتورط فيها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات