اتهام مدرب سباحة بالإهمال بعد غرق شاب مواطن في عجمان

أحالت القيادة العامة لشرطة عجمان ملف قضية غرق شاب مواطن في حوض سباحة بإحدى الصالات الرياضية في عجمان، الى النيابة العامة وذلك بعد استكمال إجراءات التحقيق وتوجيه تهمة الإهمال لمدرب السباحة الذي يشرف على حوض السباحة.

وقال العميد عبدالله احمد الحمراني، نائب القائد العام لشرطة عجمان، إنه تم استكمال التحقيقات في القضية واحالتها للنيابة العامة واسناد تهمة الإهمال الذي أودى بحياة شاب مواطن للمدرب الذي كان متواجداً وقت وقوع الحادثة وغرق الشاب المواطن.

وأشار إلى أن الحادثة وقعت خلال فترة المساء والمدرب كان منشغلاً عن الشاب الذي لا يعرف كيفية السباحة ولم يدركه شخص عند سقوطه داخل الماء إلا بعد فترة من الزمن هرع إليه وتم إخراجه ومحاولة إسعافه إلا أنه فارق الحياة.

وشدد على أهمية وجود منقذين في الصالات الرياضية لمراقبة الشباب الذين يرغبون في تعلم السباحة وإنقاذهم في مثل هذه الحالات وأن يكون المدرب متواجداً في وسط الحوض لسرعة الاستجابة في حالة غرق شخص ليتمكن من إنقاذه وان يكون المدرب على إدراك ويقظة لمراقبة المتواجدين في حوض السباحة ومعرفة مستويات تعليمهم للسباحة.

وأهاب بجميع أصحاب الصالات الرياضية العاملة في عجمان بضرورة توفير اشتراطات السلامة والأمان عند أحواض السباحة وتوفير منقذين للعمل في هذه الصالات، موكدا أن ازدياد عدد أحواض السباحة الملحقة بالصالات الرياضة بحاجة إلى التزام أصحابها بتوفير الأمان لاسيما خلال فترة الصيف حيث ترغب أعداد كبيرة من الطلبة ممارسة نشاط السباحة وعليه يتوجب الحيطة والحذر.

كما يتوجب على أصحاب الصالات الرياضية تعريف المتعاملين معهم أن حوض السباحة الذي يتبع لهم مخصص فقط للملمين بالسباحة وانه ليس لديهم دورات تدريبية لتعليم فنون السباحة وفي هذه الحالة يتوجب عليهم كذلك توفير منقذين لحالات الطوارئ.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات