محاكمة عربيين بتهمة حيازة 307 آلاف قرص مخدر تزن 50 كلغم

باشرت محكمة الجنايات في دبي اليوم محاكمة زائر وعاطل عن العمل من جنسية عربية، بتهمة حيازة كمية كبيرة من المؤثرات العقلية، عبارة 307 آلاف و500 قرص من مادة الامفيتامين، تزن قرابة 50 كيلوغراماً، بقصد الترويج.

وقالت النيابة العامة في ملف التحقيقات: إن معلومات وردت إلى إدارة مكافحة المخدرات الاتحادية تفيد بتواجد المتهم الأول البالغ من العمر 28 عاماً في منطقة أبو هيل وتعاطيه المواد المخدرة والمؤثرات العقلية، وحيازته كمية كبيرة من الكبتاغون لترويجها على المتعاطين، مقابل مبالغ، وأنه بالتحقق من تلك المعلومات، تبينت صحتها، ليصار إلى انتقال أفراد من شرطة المكافحة التابعين لشرطة دبي إلى مكان البلاغ برفقة مصدر المعلومات الذي تم تمكينه للتواصل مع المتهم عينه، لإخباره بنيته شراء المخدرات منه، ومن ثم ضبطه متلبساً في حيازتها وترويجها.

وبينت النيابة أن المتهم الأول طلب من مصدر الشرطة توفير مركبة ليقودها ويحضر المخدرات، وهو ما تم بالفعل، حيث قاد المركبة، وتوجه بها إلى الشارقة، وهو تحت رقابة أفراد الشرطة، وظل في المكان، إلى حين حضور المتهم الثاني الذي أخرج من صندوق سيارته حقيبتين ووضعهما في مركبة المتهم الأول، قبل أن تتم مداهمتهما في الحال وضبطهما بعد محاولتهما الهرب من أفراد الكمين.

وذكرت النيابة أنه بإحالة المتهمين إلى الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في شرطة دبي، اعترف المتهم الأول بأن هناك شخصاً من بلد المتهم الثاني يدين له بمبلغ 30 ألف دولار أمريكي، وأنه اتصل به طالباً هذا المبلغ، فأخبره الأخير بأن يتقابل مع المتهم الثاني لتسليمه المال، مدعياً أنه لا علاقة له بالمضبوطات.

أما المتهم الثاني فأقر في التحقيقات الأولية، بأنه سلمها إلى المتهم الأول، مقابل حصوله على 10 آلاف درهم، باستلامه الحقيبتين في منطقة ديرة بناء على تعليمات المتهم الثالث المتواجد في بلد عربي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات