يدفع 123 ألف دولار للحصول على جائزة وهمية قدرها 27 مليوناً

كشفت النيابة العامة امام محكمة الجنايات في دبي اليوم عن وقوع عربي، ضحية جريمة نصب واحتيال دفع بموجبها 123 ألف دولار امريكي لثلاثة أفارقه   لصوص اوهموه بربح جائزة مالية قدرها 27 مليون دولار من أحد البنوك المحلية، وطلبوا منه تحويل المبالغ كدفعات لرسوم استيفاء الجائزة.

وحتى يعزز اللصوص كذبهم وخداعهم، التقوا بالمجني عليه في دبي بعد استدعائه من موطنه، وعرضوا عليه رزما مالية، واجروا لها عملية غسيل بسائل كيميائي خاص ليتأكد من انها غير مزيفة، وطلبوا منه مبلغا لشراء السائل واستخدامها في غسل جميع الأوراق النقدية المزيفة.

ووجهت النيابة العامة الى المتهمين تهمة أخرى وهي تزييف أوراق نقدية متداولة قانونا في الدولة وهي 198 رزمة من عملة الدولار الأمريكي تقدر بنحو مليوني دولار، ورزمتان من عملة اليورو تقدر ب20 ألف يورو، زيادة على تهمة الاشتراك مع اخرين هاربين في الاستلاء على 123 الف دولار امريكي من المجني عليه.

اقوال المجني عليه

وقال المجني عليه في تحقيقات النيابة، ان شخصا تواصل معه عبر فيسبوك قبل نحو 5 شهور من واقعة النصب والاحتيال، وذكر له الأخير انه ربح جائزة مالية قدرها 27 مليون دولار امريكي من أحد البنوك المحلية هنا في دبي، وطلب منه ارسال صورة عن جواز سفره لإنهاء إجراءات تحويل المبلغ، خصوصا وانه كان في ذاك الوقت في موطنه، ففعل، وأرسل له صورة عن جوازه، ثم توالت الطلبات بتحويل مبالغ تارة لأتعاب المحامي الذي سوف يخلص له إجراءات الحصول على الجائزة، وتارة من اجل " تزكية المبلغ من قبل البنك عينه".

وأضاف ان الشخص الذي تواصل معه، طلب منه لاحقا الحضور الى الدولة، فحضر، فطلب منه مبلغا اخر لتسليميه الى الشركة الأمنية التي ستتسلم المبلغ من البنك وتسلمه إياه، ثم مبلغا اخر لشراء السائل الكيميائي الذي سيعالج فيه العملات المزيفة على حد زعمهم، ثم عاد وتواصل معه وطلب منه مبلغا اخر قيمته 160 الف دولار امريكي بحجة ان المبلغ السابق الخاص بشراء السائل الكيميائي لم يكفِ، عندها ادرك  انه وقع ضحية جريمة احتيال، وسارع الى ابلاغ الشرطة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات