إلغاء حكم بتعويض أب أصيب ابنه في حادث مروري

قضت محكمة نقض أبوظبي، بإلغاء حكم استئنافي قضى بتعويض أب تعرض نجله لحادث مروري بمبلغ 500 ألف درهم، وذلك نتيجة صدور حكم بتعويض الأخير، مبلغاً وقدره 2 مليون و100 ألف درهم، مشيرة إلى أنه طالما المصاب على قيد الحياة فلا يجوز القضاء للوالدين والأزواج والأقربين من الأسرة بالتعويض الأدبي.

وتعود تفاصيل القضية إلى قيام والد الشاب (الشاكي)، بإقامة دعوى ضد المشكو ضدها وآخر بطلب الحكم بإلزامهما بالتضامن بالتعويض الشامل عن الأضرار المادية والأدبية التي لحقت به، بناء على أن ابنه تعرض لحادث مروري وتم تعويضه عن الأضرار المادية والأدبية بمبلغ 2.100.000 درهم بحكم بات.

وندبت المحكمة طبيباً شرعياً لتحديد الأضرار التي تعرض لها الابن، وحكمت المحكمة بإلزام المشكو ضدها والشخص الآخر، بالتضامن بأن يؤديا لوالد الشاب، مبلغ 500 ألف درهم.

واستأنفت المشكو ضدها هذا الحكم، كما استأنفه الأب (الشاكي)، وقضت محكمة الاستئناف بالتأييد، فطعنت المشكو ضدها في هذا الحكم أمام محكمة النقض. ونعت المشكو ضدها على أن الحكم المطعون، فيه مخالفة للقانون وخطأ في تطبيقه، إذ أيد الحكم المستأنف القاضي بإلزامها بأن تؤدي لوالد الشاب (الشاكي) مبلغ 500 ألف درهم تعويضاً عن الضرر الأدبي اللاحق به نتيجة تعرض ابنه لحادث مروري.

وأشارت المحكمة في حكمها إلى أن هذا النعي سديد، حيث حكمت المحكمة بنقض الحكم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات