أوهم قاصراً بتوفير عمل فأدخلها في المحظور

باشرت الهيئة القضائية في محكمة الجنايات في دبي، أمس، محاكمة صباغ وثلاث عاطلات عن العمل من جنسية آسيوية، بتهمة استغلال حاجة قاصرة من موطنهم، إلى العمل، وجلبها إلى الدولة بجواز سفر مزوّر، يخفي سنها الحقيقي، بعد إيهامها بواسطة الخداع والاحتيال بتوفير فرصة عمل لها في صالون نسائي، واستغلوها في أعمال ممنوعة.

وأظهرت التحقيقات في هذه القضية التي كشف عنها مصدر للشرطة، أن المجني عليها البالغة من العمر 16 عاماً تعرضت إلى انتكاسة صحية بعد حضورها إلى الدولة ببضعة أسابيع نتيجة استغلالها بالإكراه، واحتجازها داخل الشقة التي كان يقيم فيها المتهمون، والاعتداء عليها بشتى الطرق، حيث لوحظ عليها وقت تحريرها من الحجز بعد عدة أيام، بواسطة الشرطة أنها تعاني اضطرابات نفسية وتؤدي حركات غريبة كالحديث مع نفسها، والنظر إلى الأعلى والضحك بدون سبب.

وادعى المتهم أمام النيابة العامة بعد إلقاء القبض عليه بأن اعتداءه على المجني عليها داخل الشقة، جاء نتيجة إزعاجها له، وامتناعها عن تناول الطعام.

وأفاد شرطي في قسم مكافحة جرائم الاتجار بالبشر، النيابة العامة بورود معلومات من مصدر سري حول إكراه آسيوي لقاصرة من موطنه على العمل في الممنوع بواسطة الضرب والاحتجاز في شقة، ليصار إلى استدراجه من خلال المصدر إلى خارج الشقة لإلقاء القبض عليه، وهو ما حصل بالفعل، حيث ألقي القبض عليه، وتوجه أفراد المكافحة برفقته إلى الشقة، وعثروا على المجني عليها وعلى 3 فتيات أخريات تتهمهن النيابة العامة بالتستر على الجريمة ومساعدة المتهم الرئيس في الجريمة على إحضار المجني عليها من موطنها، وممارسة المحظور.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات