استطلاع «البيان» الأسبوعي:

التزام السائقين بمسافة كافية بين المركبات يحتاج تكثيف التوعية

صورة

أكد 64% من المستجيبين لاستطلاع «البيان» الأسبوعي عبر صفحة «البيان» في موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» أن التزام السائقين بترك مسافة كافية بين المركبات يحتاج إلى تكثيف للتوعية، في الوقت الذي رأى 36% منهم أن حل المشكلة يحتاج إلى تغليظ للعقوبات.

وفي الاستطلاع ذاته ولكن عبر موقع «البيان الإلكتروني»، أكد 63% من المستجيبين أن التزام السائقين بترك مسافة كافية بين المركبات يحتاج إلى تكثيف للتوعية، على أن 37% منهم وجدوا الحل بتغليظ العقوبات.

وعبر حساب «البيان» في «تويتر» اعتبر 57% من المستطلعة آراؤهم أن التزام السائقين بترك مسافة كافية بين المركبات يحتاج إلى تكثيف للتوعية، بينما 43% منهم أن تغليظ العقوبات حلاً للمشكلة.

ضرورة

وقال العقيد حميد آل علي نائب مدير إدارة المرور والدوريات بالقيادة العامة لشرطة أم القيوين إن التوعية المرورية بالنسبة لقائدي المركبات تعد مهمة للغاية وضرورية حتى نخفف من الحوادث المرورية ونقلل من الإصابات سواء أكانت إصابات بليغة أم متوسطة أم خفيفة.

مبيناً في الوقت ذاته أن عدم ترك مسافة آمنة وكافية يعد تصرفاً غير لائق وغير أخلاقي، كما أنه يجب إعادة النظر في عقوبة عدم ترك مسافة كافية والتي تبلغ مخالفتها 400 درهم و4 نقاط مرورية بتغليظها، كما أنه لا بد من عقوبة رادعة للمخالفين الذين لا يلتزمون بترك المسافة، لأن معظم الحوادث المرورية التي تقع تكون لعدم ترك مسافة كافية، فيتفاجأ السائق بالمركبة أمامه ما يسبب الحوادث المرورية.

ثقافات مختلفة

من جهته أكد الملازم أول محمد علي خلفان بن غافان مدير فرع التوعية المرورية بالقيادة العامة لشرطة أم القيوين أن تكثيف الجانب التوعوي يعد مهماً بالنسبة للسائقين بهدف التقليل من الحوادث- خصوصاً- عدم ترك مسافة كافية وآمنة، كما أن هناك كثيراً من السائقين من جنسيات مختلفة لديهم ثقافات وعادات مختلفة، فهم يحتاجون إلى توعية مستمرة.

لافتاً إلى أن إدارة المرور والدوريات بشرطة أم القيوين نظمت خلال الفترة الماضية العديد من حملات التوعية التي تصب في ذلك الاتجاه ( ترك مسافة كافية )، فتم تنظيم حملة مرورية على الطرق الخارجية والداخلية في الإمارة، حيث تم وضع النقاط البيضاء على شارع الشيخ محمد بن زايد، والتي تبين ضرورة ترك مسافة كافية وآمنة تحسباً لمفاجآت الطريق، مبيناً في الوقت ذاته أنه تم تنظيم 4 حملات مرورية على المستوى الاتحادي خلال العام الماضي، وأنه خلال الجاري تم إطلاق حملة (سلامة المشاة مسؤولية الجميع)، وهي حملة محلية أطلقتها إدارة مرور أم القيوين.

مطالبة

وطالب بن غافان السائقين ومستخدمي الطرقات الداخلية والخارجية بضرورة توخي الحيطة والحذر والقيادة الآمنة للمركبات وعدم استعجال الوصول بالقيادة بسرعات عالية والتقيد بأنظمة السير والمرور وتطبيق القوانين المرورية بارتداء حزام الأمان للسائق والركاب وترك مسافة كافية وآمنة بين المركبة والمركبة الأمامية وعدم الانشغال بغير الطريق وكل تلك الأمور من شأنها الحد والتقليل من حوادث السير والمرور.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات