الحبس والإبعاد لأم وأبنائها لإدانتهم باحتجاز وتعذيب إحدى بناتها

أصدرت الهيئة القضائية في محكمة الجنايات في دبي أمس، حكماً بحبس أم عربية وأبنائها الثلاثة، 6 أشهر والإبعاد عن الدولة بعد تنفيذ مدة الحكم، لإدانتهم باحتجازهم إحدى بناتها البالغة من العمر 26 عاماً، وهي مقيدة داخل غرفة في المنزل، وتعذيبها بالضرب والصاعق الكهربائي، وعدم إطعامها بشكل جيد، بعد تقديم المجني عليها بلاغاً إلى الشرطة، حول تعرضها إلى جور وظلم أسرتها، لا سيما والدتها، التي كانت على خلاف معها منذ عام 2009.

وأفادت المجني عليها، وهي طالبة جامعية، خلال التحقيقات الشرطية والنيابية، بأنها على خلاف عائلي مع والدتها المتهمة منذ عام 2009، وكانت تحجزها في إحدى غرف المنزل، بإحكام إغلاق باب الغرفة، ووضع قفل على النوافذ ومنعها من الخروج، وإعطائها عدداً قليلاً من الوجبات الغذائية، والاعتداء عليها بالضرب في أنحاء متفرقة من جسمها، بمشاركة شقيقها (المتهم الثاني)، الذي كان يعذبها بصاعق كهربائي، وشقيقاتها المتهمات، اللاتي كانت إحداهن تعذبها بالضرب بيديها وبعصا خشبية، حتى تسببت لها في كسور في أسنانها.

وأضافت المجني عليها، أن والدتها كانت تحرض شقيقها وشقيقاتها بعدم التساهل معها، عند سفرها، والاستمرار في حجزها وضربها وحرمانها من الطعام، مشيرة إلى أن والدها المتهم، كان على علم بحجزها وتعرضها للقسوة والتعذيب والحجز. كما ذكرت المجني عليها أنها تمكنت العام الماضي، من الهرب من المنزل وإبلاغ الجهات الأمنية عن الواقعة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات