رسالة إلكترونية خاطئة وراء مقاضاة شركة تشطيبات

«زبونة النحس» رسالة إلكترونية أرسلها صاحب شركة خاصة تعمل في مجال تشطيب المنازل، كانت السبب وراء قيام سيدة برفع دعوى قضائية تتهم فيها صاحب الشركة بسبها وقذفها باستخدام وسائل تقنية المعلومات.

وتعود تفاصيل الواقعة التي نظرتها محكمة استئناف أبوظبي في جلستها المنعقدة، أمس، إلى طلب الشاكية من إحدى الشركات المتخصصة في تشطيب المباني، إنجاز بعض الأعمال المتعلقة بمنزلها، وبعد اكتمال الأعمال، أرسل صاحب الشركة عن طريق الخطأ صورة لمحادثة له مع شريكه، إلى هاتف السيدة، يوصف فيها السيدة بـ «زبونة النحس»، لتشرع الأخيرة في فتح بلاغ بالواقعة.

وأصرت السيدة على موقفها وطلباتها في التعويض، رفضت الصلح مع المتهم، ليقر قاضي المحكمة بعد مداولات حجز الدعوى للحكم.

 

تعليقات

تعليقات