شرطة أبوظبي تضبط 5 آسيويين بحوزتهم 17 كلغ من المخدرات - البيان

ضمن عمليتي «التحدي الكبير» و«هواتف الموت»

شرطة أبوظبي تضبط 5 آسيويين بحوزتهم 17 كلغ من المخدرات

ضبطت شرطة أبوظبي، في عمليتين نوعيتين، 5 آسيويين، بحوزتهم 17 كيلوغراماً ونصف من المواد المخدرة، كانت في طريق ترويجها إلى الشباب في الدولة.

وأوضح العميد محمد سهيل الراشدي، مدير قطاع الأمن الجنائي بالإنابة، أنه تم الإطاحة في العملية الأولى، بعصابة دولية، مكونة من 4 أشخاص، بحوزتهم 12 كيلوغراماً من مخدر «الهيروين» و«الكريستال»، مكدّسة وسط 4 أطنان من قطع غيار المركبات في حاوية شحن بمحل صناعي بإحدى إمارات الدولة، في عملية أُطلق عليها «التحدّي الكبير».

وأضاف: في العملية الثانية تم إلقاء القبض على تاجر مخدرات، بحوزته 5 كيلوجرامات ونصف من مخدر «الكريستال»، مخبأة بشكل سري في محل لبيع الهواتف المتحركة بإحدى إمارات الدولة، في عملية أُطلق عليها «هواتف الموت».

تحدٍّ أمني

وأكد العميد الراشدي، حرص شرطة أبوظبي على مكافحة الجريمة على نطاق واسع، مشيراً إلى ما شكلته قضية «التحدّي الكبير» من تحدٍ أمني كبير للإطاحة بأفراد العصابة، ورصد جميع تحركاتهم وتنقلاتهم على مدى 18 يوماً بين عدد من إمارات الدولة إلى أن تم إلقاء القبض عليهم، وممنوعاتهم، في توقيت واحد، دون أن يكتشف أي منهم ضبط شركائه.

وأرجع تفاصيل الواقعة إلى ورود معلومات أمنية عن وجود تشكيل عصابي يستهدف ترويج المخدرات بالوطن، لافتاً إلى الجهود الأمنية، والتدابير الوقائية بالتنسيق والتعاون مع الجهات المعنية للتصدّي لهذه الجريمة العابرة للقارات، والتي حاولت النيل من شباب الوطن والتغرير بهم في مستنقع الإدمان.

وقال، إن أفراد العصابة اتخذوا من «حاوية شحن» بمحل في إحدى المناطق الصناعية بالدولة، مقراً لتخبئة سمومهم المخدرة؛ ظناً أنها ستكون بمنأى عن العيون الساهرة، مشيراً إلى أنه تم استخراجها وتحريزها، بعد تفريغ الحاوية من 4 أطنان من قطع غيار المركبات المكدّسة فوق المخدرات، كي يصعب العثور عليها، كما وجدت بقية الكمية في أحد المنازل بالدولة، وبلغ وزن المضبوطات إجمالاً 12 كيلوغراماً، منها 8 كيلو هيروين، و4 كيلو من مخدر الكريستال.

هواتف الموت

ومن جانبه، تطرّق العقيد طاهر غريب الظاهري، مدير مديرية مكافحة المخدرات في قطاع الأمن الجنائي إلى الجهود الأمنية المبذولة التي أسفرت عن الإيقاع بتاجر المخدرات، في القضية الثانية «هواتف الموت»، موضحاً أن المضبوط كان يعمل بائعاً نظامياً في المحل، متستراً خلف قناع العمل الشريف.

وأرجع الظاهري تفاصيل الواقعة، حينما أكدت التحريات صحّة المعلومات الأمنية عن وجود نشاط مشبوه للمذكور بعزمه تسويق سمومه بعدد من إمارات الدولة، وعلى ضوء ذلك تم وضع خطة دقيقة تميزت بدقة تحرّك عناصر المكافحة، وإحكام الرقابة عليه، مما كان لها أبلغ الأثر في ضبطه في الوقت المناسب، وبحوزته الممنوعات، وتبديد آماله وأحلامه بالثراء والغنى الفاحش. وأشار إلى أهمية الضبطيتين، كونهما تزامنتا مع حملة «حياتي أغلى» التي تنفذها شرطة أبوظبي للتوعية من مخاطر وأضرار المخدرات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات