البراءة لمتهم بتجارة المخدرات

برّأت محكمة أبوظبي الاتحادية الاستئنافية، المتهم المدعو (م)، الذي اشتبه بأنه اليد اليمني للمدعو (أ) أحد تجار المواد المخدرة والمؤثرات العقلية، بعد أن تصادف وجوده مع (أ) خلال كمين محكم أعده أفراد مكافحة المخدرات، أسفر عن ضبط المتهمين وبحوزتهما كمية كبيرة من المواد المخدرة، كانت موجودة في سيارة (أ) ومنزله، حيث وجهت لهما تهمة ترويج وعرض مواد مخدرة، لتطالب النيابة العامة بإقاع أقصى عقوبة للمتهمين.

وتعود تفاصيل القضية، إلى ورود معلومات إلى فرع مكافحة المخدرات بالعين، تفيد بأن المتهم الأول (أ) يحوز ويحرز مواد مخدرة بقصد الاتجار والتعاطي، لتؤكد التحريات صحة هذه المعلومات، ليشرع أفراد الشرطة في إعداد كمين تم خلاله الاتفاق مع (أ) على شراء كمية من المواد المخدرة، على أن يقوم أحد رجال الأمن بدور المشتري.

وفي الموعد المحدد للبيع، تم ضبط المتهم (أ) أثناء عملية التسليم والاستلام، كما تم ضبط المتهم (م) الذي وُجِد معه بالسيارة. وخلال نظر القضية، دفع المحامي علي الحمادي الحاضر مع المتهم (م)، بانتفاء الركن المادي والمعنوي للجريمة، وقال إن موكله أسندت إليه التهم، لمجرد وجوده مع المتهم الرئيس وقت إلقاء القبض عليه من قبل الشرطة، وذلك بعد أن تصادف أن قام المتهم الأول باصطحاب الثاني بسيارته بدون علم..

وأصدرت المحكمة قرارها ببراءة المتهم عن الاتهام المنسوب إليه.

تعليقات

تعليقات