حاول منعه من الاعتداء على زميلته .. فقتله

توفي شخص باكستاني الجنسية، جراء طعنه بسكين أثناء تدخله لفض مشاجرة نشبت بين موظف وموظفة يعملان في احدى الشركات العاملة في مجال الانشاءات العامة.

الواقعة التي نظرتها محكمة استئناف أبوظبي في جلستها المنعقدة اليوم، تعود تفاصيلها إلى ورود بلاغ يفيد بوقوع جريمة قتل راح ضحيتها حارس أمن "سكيورتي" عندما كان يحاول منع المتهم من الاعتداء على فتاة تعمل معهما في ذات الشركة، ليتم إلقاء القبض على المتهم وإحالته إلى النيابة العامة للتحقيق مع في الواقعة.

وبينت التحقيقات ان المتهم دأب على إزعاج الفتاة وتتبعها بنظراته التي أخافتها وأرعبتها، فأسرت بذلك للمجني عليه، كي يتدخل لمنعه من مواصلة تتبعها وإخافتها وذلك لكونه مسؤول الامن بالشركة.

وقام المجني عليه بسحب تصريح الدخول الخاص بالمتهم في محاوله منه لردعه وحمله على عدم ازعاج تلك الموظفة والابتعاد عنها، فاستشاط المتهم غضباً وظل يلح على المجني عليه ليعيد إليه تصريح الدخول حتى استجاب له هذا الأخير وأعاد للمتهم تصريحه.

غضب المتهم وسعية للانتقام لم يترك له مجالاً كي تهدأ نفسه، فقرر الانتقام من الموظفة التي تسببت له في ذلك بسبب شكواها إياه للمجني عليه، وحاول التعدي عليها بسكين استله من بين طيات ملابسه، وحينما حاول المجني عليه الحيلولة بينه والاعتداء عليها، باغته المتهم بطعنتين متتاليتين إحداهما في بطنه والأخرى في صدره، فسقط المجني عليه صريعاً مضرجاً في دمائه.

وخلال جلسة اليوم، تمسك شقيق المجني عليه، بحقه في الحصول على القصاص من قاتل اخية، داعياً هيئة محكمة الاستئناف إلى تأييد حكم القصاص الذي أصدرته محكمة أول درجة في حق المتهم، ليقرر قاضي المحكمة حجز الدعوى للحكم إلى جلسة 23 أكتوبر المقبل.

 

تعليقات

تعليقات