شريحة هاتف مسروقة تقود خادمة إلى القضاء

تواجه خادمة أفريقية تهمة سرقة شريحة هاتف تعود إلى سيدة عملت لديها قبل ست سنوات واستخدامها في اجراء اتصالات هاتفية دولية بقيمة مالية تزيد على ألفي درهم حيث تم ضبطها أخيرا وتحويلها للقضاء.

وقالت المتهمة أمام الهيئة القضائية إن الشريحة محل الواقعة لا تعود لها وإنما لخادمة أخرى كانت تعمل معها في المنزل ولا تذكر اسمها حاليا، وعندما شاهدتها تتواصل هاتفيا مع الأهل والأصدقاء سألتها عن الشريحة فادعت أنها عثرت عليها في فناء المنزل، وعليه طلبت منها إجراء مكالمة إلى ذويها في موطنها، لافتة إلى أنها قامت بمكالمة واحدة قصيرة وعقبها تركت العمل عند الشاكية منذ سنوات وتريد أن تتم محاكمتها كي تتمكن من العودة إلى بلدها.

سرقة

إلى ذلك نظرت المحكمة في جلستها التي عقدت يوم أمس قضية سرقة أخرى المتهمة فيها خادمة من جنسية آسيوية سرقت عمدا من مركبة كفيلها مبالغ مالية، معترفة بالتهمة، قائلة إنها أعادت المبلغ المسروق في مركز الشرطة بعد أن أبلغ عنها رب المنزل نتيجة خوفها، وطلبت الاستعجال في محاكمتها كي تتمكن من مغادرة الدولة والعودة إلى عائلتها.

تعليقات

تعليقات