بعد فقدانها لأكثر من 12 ساعة

شرطة دبي تعيد أماً تائهة في المطار إلى ابنتها في جنوب أفريقيا

تمكنت الإدارة العامة لأمن المطارات في شرطة دبي من إعادة امرأة مسنة إلى عائلتها في موطنهم جنوب أفريقيا، كانت قد أضاعت رحلتها في المطار نظرا لعدم إلمامها بالمعلومات اللازمة حول الرحلة، وعدم قدرتها على التواصل سوى بلغتها الأم، وهو ما جعلها غير قادرة على طلب المساعدة أو الدراية بكيفية التصرف.

وتفصيليا، قال العميد محمد بن ديلان المزروعي، مدير الإدارة العامة لأمن المطارات بالوكالة، إن غرفة العمليات في شرطة دبي تلقّت بلاغا من ابنة المرأة المتواجدة في مدينة جوهانسبرغ في جنوب أفريقيا، تطلب البحث عن والدتها التي فقدت التواصل معها لأكثر من 12 ساعة، موضحة أن والدتها في مطار دبي الدولي وكان من المفترض أن تغادره في رحلة إلى مدينة سياتل في الولايات المتحدة الأمريكية، وأن والدتها لا تتحدث الإنجليزية وتعاني من ارتفاع ضغط الدم، ولا تملك نقودا معها، طالبا المساعدة من شرطة دبي في العثور عليها.

وأضاف العميد بن ديلان أن موظفي المطار وبعد الحصول على بيانات المرأة من ابنتها والاطلاع على صورة جوازها، تم تحديد وجهة المذكورة، واتضح بأنها تحمل جواز سفر من مملكة ليسوتو، وحضرت إلى الدولة على متن الخطوط الجوية الإماراتية قادمة من جوهانسبرغ، وكان من المفترض مغادرتها إلى سياتل على نفس الخطوط في اليوم التالي، إلا أن المذكورة تخلفت عن الحضور إلى البوابة لعدم معرفتها موعد الرحلة أو البوابة بسبب ضعف إلمامها باللغة الإنجليزية، وعليه تم تشكيل فريق عمل للبحث عن المرأة والاطمئنان عليها، وتعميم صورتها على مرتب الدوريات الراجلة في المبنى وكذلك متابعتها عن طريق الكاميرات، وبعد ساعتين فقط من البحث والمتابعة، عثر على المرأة بالقرب من أحد المطاعم الموجود في "كونكورسA" بمبنى3، وهي تعاني من الإعياء والتعب، وتم تحويلها إلى عيادة المبنى للاطمئنان على صحتها وتوفير الطعام والشراب لها، وقد حرص كل من المناوب العام، والضابط المناوب ومساعده، ومناوب كل من الطيران المدني وطيران الإمارات، على نقلها إلى العيادة للاطمئنان على المسافرة التي تلقت العلاج اللازم. 

وأوضح أنه تم التنسيق ما بين موظفي الإدارة، ومطارات دبي، والطيران المدني، وطيران الإمارات، وشراء تذكرة سفر لها نتيجة الظروف المادية التي تمر بها المسافرة بعد أن فقدت رحلتها، كما تم نقل المسافرة إلى صالة ذوي الاحتياجات الخاصة لمتابعة حالتها والاطمئنان عليها حتى موعد مغادرتها، وبعد التأكد من صحة المسافرة وإجراءات سفرها، تم الاتصال بابنتها المبلغة في جوهانسبرج للتحدث مع والدتها، واخبارها بكافة تفاصيل المتابعة وإجراءات سفر والدتها وموعد مغادرتها.

وأكد العميد ابن ديلان حرص الإدارة على ترجمة رؤى وأفكار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، حول مفهوم السعادة والإيجابية، في قوله (نعم نحن نسعى لإسعاد الناس، وسيظل إسعاد الناس غاية وهدفاً، وبرامج عمل حتى يترسخ واقعاً دائماً ومستمراً)، مضيفا ان ذلك يجعلهم يبحثون دائما عن وسائل وبرامج نستطيع من خلالها التواصل مع العملاء، وتقديم خدمات تفوق توقعاتهم، بما نملكه من قدرات بشرية، وجاهزية عالية من المعدات والتقنيات الحديثة، التي تؤهلنا للتعامل مع كافة الحالات والأزمات بالسرعة القصوى.

وأبدت الأم وابنتها امتنانهما وشكرهما للمعاملة الطيبة التي تلقتاها، والاهتمام الذي حظيت به الأم من قبل شرطة دبي وبقية الجهات. 

هذا، وقد قام العقيد حموده العامري، نائب مدير الإدارة العامة لأمن المطارات بالوكالة، بحضور العقيد حامد السيد الهاشمي، مساعد المدير العام للعمليات بالوكالة، بتكريم فريق العمل الذي قدم المساعدة إلى الأم وابنتها، تقديراً لدورهم المتميز في العثور على المسافرة المفقودة وإبلاغ ابنتها والاطمئنان على صحتها وتأمين سفرها.

تعليقات

تعليقات