ضابط في شرطة دبي يفرّج كربة مطلوبة في 10 آلاف درهم

لم يعلم أن الأقدار ستكشف النقاب عن كثير من الأمور التي كانت غائبة عن خلده، وبعيدة عن تفكيره. قضية «توقيف» لزوجته في مركز الشرطة أعطت له دروساً في الحياة أن الصداقة لن تكتمل أركانها إلا إذا استوفت المعاني الكبيرة للصدق والإخلاص وأن الصداقات بالمعنى الأجوف لا يمكن المراهنة عليها، وأن سبب الفرج قد يأتي ممن لم «يخطر على البال ولا على الخاطر» ولو ممن تتوجّس منه خيفة من عقوبة لاعتبارات «الاختصاص» وهو ما حدث لـ (س، ع) عربي الجنسية عندما أنقذه ضابط في الشرطة من سجن زوجته بتسديده 10 آلاف درهم كانت كفيلة لالتئام أسرته، دون أن يأخذ منه سند قبض، في ترجمة فعلية لشهامة أحد أبناء زايد الخير في إغاثة الملهوف.

تفاصيل

تفاصيل ذلك الموقف الإنساني دارت بالأمس في أحد مراكز شرطة دبي، وتحديداً حينما قصد (س.ع) مع زوجته وطفله البالغ من العمر 7 أشهر لإنهاء قضية مقيدة ضده بسبب تعثر شركته الخاصة المسجلة باسم زوجته، حاملاً معه كل المستندات والوثائق اللازمة لتقديمها للجهات المختصة، غير مدرك أن استدعاءه كان لحضور محكمة اليوم الواحد التي ألزمت زوجته بسداد 10 آلاف درهم فوراً قيمة مطالبات مالية مستحقة عليها.

يقول (س.ع) خلال سرده تفاصيل الموقف لـ«البيان»: عندما خرجت من المنزل لم نضع في مخيلتنا أنه سوف نلزم بسداد ذلك المبلغ، والذي لا نملكه أساساً نظراً لظروفنا المتعثرة، وحاولت خلال المرافعة تأجيل سداد المبلغ لكن دون جدوى، ولم يكن أمامي سوى طلب المساعدة من أصدقائي لاستدانة المبلغ منهم لأسدده لمستحقيه، وأغلق أمر التوقيف الصادر بحق زوجتي، ولكن بعضهم خذلني برفضه.

ويضيف: شعرت بخيبة أمل وعجز عن التفكير، فزوجتي سيتم توقيفها لحين سداد المبلغ، وابني الذي لم يتجاوز 7 أشهر بحاجة لوالدته، ولم أجد حينها بداً من طلب المساعدة من ضابط التوقيف لعله يرشدني لأمر ما أقوم به كونه حلاً أخيراً، فبدأت أسرد قصتي على الضابط

وحينما انتهيت من سرد قصتي على الضابط طلب مني الانتظار قليلاً، وخرج من المكتب، وعاد بعد قليل وفي يده سند سداد المبلغ، وطلب مني أن أتوجه لاستكمال باقي الإجراءات واصطحاب زوجتي معي، وأخبرني بأنه قام بتسديد المبلغ مساعدة لي ولطفلي وزوجتي حتى يتمكنوا من تخطي ظروفهم الحالية.

تعليقات

تعليقات