«سناب شات» يجر شابين إلى المحكمة

دانت محكمة أبوظبي شابين بمحاولة معاكسة فتاة خلال خروجها من أحد المراكز التجارية، عبر قيام أحدهما بإعطائها حسابه الخاص على موقع التواصل الاجتماعي «سناب شات».

وقضت المحكمة بسجنهما لمدة شهر مع تغريم كل واحد منهما مبلغ 10 آلاف درهم وإلزامهما بالرسوم القضائية، مع إحالة طلب الفتاة بشأن حقها المدني تجاه المتهمين إلى المحكمة المختصة حتى تتمكن من الحصول على مبلغ تعويض لها.

تفاصيل

وتعود تفاصيل القضية إلى تقدم الفتاة ببلاغ قالت فيه إنها، وأثناء وجودها في أحد المراكز التجارية، صادفت شخصاً سألها عن التوقيت ووجه إليها عبارة «غزل».

حيث قامت بتجاهله وخرجت من المركز، وعند ركوبها السيارة جاء شخص آخر، وقام بطرق نافذة المركبة، فقامت بفتحها، وبسؤاله عن غرضه، أبلغها بأن زميله الجالس في سيارته، وهو من يرغب في التعرف إليها عن طريق موقع التواصل الاجتماعي «سناب شات».

وأضافت: الشاب أصر عليها بضرورة أخذ حساب صديقه على «سناب شات» والتواصل معه والتعرف إليه عن قرب، مشيرة في الوقت نفسه إلى أنه قام بفتح حساب صديقه، ووضع شاشة هاتفه على النافذة الأمامية للمركبة.

رصد

وعن طريق حساب المتهم على «السناب شات» تم تحديد هوية المتهم واستدعائه برفقة زميله إلى مركز الشرطة والنيابة العامة للتحقيق معهما في الواقعة.

حيث أنكر المتهم الأول التهم المنسوبة إليه، موضحاً أنه كان جالساً بالمركبة ولم يتعرض للفتاة، فيما اعترف المتهم الثاني، وأفاد بأنه من شاهد الفتاة وقام بإعطائها حساب التواصل الاجتماعي الخاص بالمتهم الأول على «سناب شات» في المواقف أمام المول وأنها أخذت الحساب برضاها.

ودفع المحامي علي الحمادي الحاضر مع المتهمين بانتفاء أركان جريمة الفعل الفاضح والمخل بالحياء، وذلك لخلوّ الأوراق من أي دليل مادي أو معنوي يؤكد ارتكاب موكليه للواقعة المنسوبة إليهما، مشيراً إلى أن الفتاة تراخت في إبلاغ الجهات المعنية لمدة 10 أيام من الواقعة وهو الأمر الذي يؤكد موافقتها على طلب المتهم الأول بالتعرف إليها.

ونوه إلى أن الأعذار التي ساقتها الفتاة حول تأخرها في تقديم البلاغ ومنها انشغالها بالدراسة، لا تعد أسباباً مقنعة يمكن الركون إليها في إثبات التهمة المنسوبة إلى موكليه، مشدداً على أن الفتاة كانت قد أبدت إليهما بشكل غير مباشر رغبتها في التعرف إليهما والتواصل على مواقع التواصل الاجتماعي.

تعليقات

تعليقات