تطالب بالنفقة والحضانة بعد أن تركت رضيعتها 4 سنوات

تخلت أمّ عن مشاعر الأمومة وتركت طفلتها الرضيعة ذات الـ 7 أشهر، وسافرت إلى موطنها انتظاراً لإنهاء زوجها أوراق إقامتها.

إلا أنها رفضت العودة مرة أخرى إلى الدولة، ليفاجأ الزوج بعد 4 سنوات بعودتها إلى الدولة للمطالبة بنفقتها وحضانة الطفلة حيث حصلت على حكم قضائي بذلك، مع أن الزوج حاول خلال السنوات الأربع إثناء الأم عن قرارها بعدما أوكل مهمة تربية الطفلة الرضيعة إلى والدته.

وقالت فاطمة الكندي رئيس قسم الدعم الاجتماعي بإدارة حماية الطفل والمرأة بالإدارة العامة لحقوق الإنسان بشرطة دبي إن الأم لجأت إلى الإدارة مدعية أن زوجها يرفض تنفيذ حكم قضائي بحضانة الطفلة والنفقة التي فاقت 100 ألف درهم، وتم استدعاء الزوج الذي روى قصة الأم .

مؤكداً أنها تركت الطفلة رضيعة لا يتعدى عمرها 7 اشهر وسافرت ولم ترد على اتصالات الزوج ومحاولات بعودتها إلى الإمارات لرعاية ابنتها، واستمر الانقطاع 4 سنوات عانى فيها الزوج من تساؤلات الطفلة عن أمها بعد أن أوكل رعايتها لأمه «جدة الطفلة» وفوجئ منذ عدة اشهر أن الزوجة حضرت إلى الدولة وقامت بتحريك دعوى قضائية ضده للحصول على نفقة الزواج وحضانة الطفلة وبالفعل منحها القانون هذا الحق.

ولفتت فاطمة إلى أن الإدارة أقنعت الأب وحددت له موعداً للسماح للأم برؤية ابنتها بعد مرور 4 سنوات، إلا أنه رفض إعادتها إلى عصمتها بعد أن تركت طفلتها وانقطعت أخبارها طوال تلك السنوات.

تعليقات

تعليقات