ضبط 100 ألف درهم مع «متسول العيد» في دبي

ضبطت شرطة دبي آسيوياً أطلق عليه «متسول العيد»وبحوزته 100 ألف درهم ومبالغ نقدية بعملات أخرى يخفيها في أرجل اصطناعية، وذلك في إطار حملة «كافح التسول» التي أطلقتها شرطة دبي بالتعاون مع عدد من الجهات المحلية في الإمارة.

وقال اللواء خليل إبراهيم المنصوري مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي في شرطة دبي إن حملة «كافح التسول» التي انطلقت قبيل شهر رمضان المبارك نجحت في ضبط 243 متسولاً ومتسولة من جنسيات مختلفة من بينهم 136 رجلاً و107 إناث، ومنهم 195 قدموا إلى الدولة بتأشيرات زيارة بعضهم بصفة رجال أعمال و48 حملوا إقامات سارية.

لافتاً إلى أنه تم ضبط آسيوي في الستينات في أول أيام عيد الفطر وقت صلاة الظهر من قبل إحدى الدوريات كان يتسول مستغلاً أرجل اصطناعية في أحد أحياء منطقة القوز وعثر بحوزته في بداية الأمر على 25 درهماً، وبتفتيشه عثر داخل الأرجل الاصطناعية على 45 ألف درهم.

ومبالغ بعملات أخرى بلغت مجموعها 100 ألف درهم، وتبين أن الشخص قدم إلى الدولة بتأشيرة زيارة منذ شهر واحد فقط، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية بحقه، وإبلاغ الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب للاستعلام عن الشركة التي استقدمته.

ظاهرة

ولفت اللواء المنصوري إلى أن ظاهرة التسول يتم التصدي لها من قبل الأجهزة المعنية بكل حزم لأنها تسيء للمظهر الحضاري للدولة، كما أن المتسولين غالبا ما يتبعون أساليب وادعاءات كاذبة لاستعطاف أفراد الجمهور، كما أن بعضهم يتبع أساليب احتيالية تقترن بتهمة نصب واحتيال، وأيضا قد تفترن عمليات التسول بارتكاب جرائم أخرى كالسرقة أوالإعتداء أو غيرها.

منوهاً بأن حملة كافح التسول التي تنظمها شرطة دبي سنوياً قبل بدء شهر رمضان المبارك وتستمر حتى نهاية عيد الفطر من الحملات الناجحة التي ساهمت في خفض أعداد المتسولين سنوياً نظراً للإجراءات الصارمة والحازمة المتخذة حيال المتسولين المضبوطين وترحيلهم لبلدانهم مع اتخاذ إجراءات تجاه الشركات التي تقوم بجلب بعضهم بتأشيرات زيارة أو رجال أعمال ويضبطوا متسولين.

وأكد أن حملة كافح التسول تتواصل طوال العام وتم تخصيص فرق عمل لمكافحتها وتكثيف الدوريات ورجال الشرطة من الجنسين إلى جانب تعاون عدد من الجهات المختصة في الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب، ودائرة الشؤون الإسلامية، وبلدية دبي وغيرها من أجل الحد من تلك الظاهرة.

ومن جانبه أفاد العقيد علي سالم الشامسي مدير إدارة مكافحة المتسللين في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي نائب رئيس حملة «كافح التسول» أنه تم ضبط 7 نساء من جنسيات مختلفة في آخر أيام شهر رمضان استغلين ترك أبواب بعض المنازل مفتوحة في الأحياء السكنية ودلفن داخلها ليتسولن مما أثار خوف أصحابها وقاموا بالإبلاغ عنهن.

وتم ضبطهن وجميعهن من جنسيات عربية ومنهن من دخلن فعلياً إلى غرفة نوم في أحد المنازل التي كان بابها مفتوحاً وتم الإمساك بها قبل ارتكابها جريمة سرقة ومنهن شقيقتان كانتا تتسولان سوياً بنفس الطريقة.

وأوضح أنه فيما يتعلق بالتسول عبر مواقع التواصل الاجتماعي لم يتم رصد أية حالة خلال العام الجاري، وفي حالة وقوعها تسجل نصباً واحتيالاً، مؤكداً انخفاض أعداد المتسولين بشكل ملحوظ هذا العام نظراً لوعي أفراد الجمهور من خلال الحملات التوعوية التي نظمتها شرطة دبي والجهات المشاركة في الحملة سنوياً.

وكذلك تعاون الجمهور في سرعة الإبلاغ عن أي متسول يتواجد في الأسواق أو الأحياء السكنية، وعدم الاستجابة للادعاءات الكاذبة التي يستعطفون بها الجمهور.

مراوغة

أشار العقيد علي سالم الشامسي إلى ضبط شخص آسيوي يده مقطوعة وكان يتسول في منطقة اختصاص مركز شرطة القصيص على الطريق بين الشارقة ودبي و كلما شاهد دورية تابعة لشرطة الشارقة ينتقل إلى الجانب الآخر من الطريق ليكون داخل دبي والعكس، وتبين أن عليه أربعة بلاغات تسول وبالفعل استطاع أن يفلت من الضبط باستخدام تلك الحيلة، إلى أن تم ضبطه من إحدى الدوريات وتبين دخوله للدولة بتأشيرة زيارة.

تعليقات

تعليقات