سيدة خليجية تزوّر إقامة خادمتين

تواجه سيدة خليجية، تهمة تزوير محررين رسميين، هما (تصريحا إقامة)، بأن وقّعت في الخانة التي ينبغي أن يوقع فيها المجني عليه «طليقها»، ونسبت التوقيع له.

وقدمت الأوراق إلى إدارة الجنسية وشؤون الأجانب في الشارقة، لاستخراج تأشيرة العمل لخادمتين، دون أن يفوضها أو يكون لديها توكيل رسمي. وواجهت الهيئة القضائية، السيدة بتهمتي تزوير محررين رسميين، هما "تصريحا إقامة لخادمتين"، بأن وقعت في الخانة التي ينبغي أن يوقع فيها المجني عليه "طليقها".

ونسبت التوقيع له، وقدمت الأوراق إلى إدارة الجنسية وشؤون الأجانب في الشارقة، لاستخراج تأشيرة العمل لخادمتين، وهي تعلم أنها محررات مزورة، حيث اعترفت بالواقعة، مؤكدة أنه على علم بالأمر، وأن التوقيع تم بحضور والدة المشتكي، مبررة تصرفه بأنه نتيجة لوجود قضايا بينهم، تتعلق بالنفقة، وأن البلاغ كيدي، وعليه، تم تأجيل الجلسة لاستدعاء المشتكي والاستماع إلى أقواله.

تزوير آخر

كما نظرت المحكمة، قضية تزوير عقد زواج، المتهم فيها شخص من جنسية دولة أفريقية، وجهت له المحكمة تهمة تغيير معلومات في العقد، عبارة عن اسم الزوج والزوجة، وتاريخ الميلاد، واستعمال المحرر، على الرغم من علمه بعملية التزوير، وقام بتقديمه لإدارة الجنسية وشؤون الأجانب في الشارقة.

حيث أنكر التهمتين، وأكد أن العقد أرسل له، ولم يكن يعلم بأنه مزور. ومنحت المحكمة المتهم أجلاً لتقديم عقد صحيح بنفس التاريخ والاسم، ومصادق عليه من الجهات المختصة.

تعليقات

تعليقات