الشباب وراء 46 % من الحوادث المرورية في أبوظبي - البيان

الشباب وراء 46 % من الحوادث المرورية في أبوظبي

جمال العامري

قال جمال العامري، الخبير المروري والمدير التنفيذي لجمعية ساعد للحد من الحوادث المرورية، إن غياب دور الأسرة في توعية أبنائهم وإرشادهم حول مخاطر الحوادث وضعف متابعة الأبناء من قبل الأهل تعتبر السبب الرئيسي في الحوادث التي يرتكبها الشباب خاصة وأن الإحصائيات الصادرة عن شرطة أبوظبي خلال الربع الأول من العام الجاري تؤكد أن 46% من المتسببين بالحوادث المرورية والمتأثرين بها من الفئة العمرية ما بين 18 إلى 30 سنة.

وأكد العامري أن قانون المرور الاتحادي ولائحته التنفيذية المعدلة شددت في الكثير من موادها على المخالفات وبشكل خاص المخالفات الخطرة ومنها القيادة بطيس وإحداث تغير في المركبات «التزويد» والتسبب بحوادث مرورية مشيرا الى أن هذه القوانين تعتبر رادعة ولكن المشكلة الأساسية تكمن في غياب دور الأسرة في توعية الأبناء.

فعاليات

وأوضح الخبير المروري جمال العامري أن عدم سؤال بعض أولياء الأمور عن سبب غياب أبنائهم لساعات متأخرة من الليل وحتى ساعات الصباح الأولى، إضافة الى عدم اكتراثهم لقيام أبنائهم بتزويد المركبات من خلال إدخال إطارات «البالون» أو تزويد المحرك، كل ذلك يجعل الشباب يقودون مركباتهم باستهتار وطش غير عابئين بنتائج تصرفاتهم ونتائجها المتوقعة على أنفسهم وعلى مستخدمي الطريق.

وأشار إلى أن التغيرات التي يحدثها الشباب في مركباتهم لا تتفق إلا مع السيارات التي تكون في حلبات السباق أو الاستعراضات.

وحول فعالية الحملات التوعوية التي تنظمها وزارة الداخلية و إدارات المرور بالدولة اضافة الى جمعيات النفع العام المعنية بالسلامة المرورية بالدولة، أشار العامري الى أن هذه الحملات مستمرة طوال العام وتتم من خلال أساليب مبتكرة سواء عبر وسائل الإعلام المختلفة أو مواقع التواصل الاجتماعي والمحاضرات والندوات للوصول إلى هذه الشريحة وتوعيتها.

رقابة

وأكد أن الأسرة لا تقوم بالدور الصحيح اتجاه الأبناء سواء من جانب أولياء الأمور أو الأخوة المحيطين بهم أو رفقائهم حيث إن رفقاء السوء هم اكثر المؤثرين على هؤلاء الشباب لأنهم يلجئون إلى تقليدهم.

وقال إن الجهات الشرطية والمؤسسات المدنية لم تقصر في جهودها للحد من الحوادث المرورية وبالأخص حوادث الشباب، لكن الأسر يجب أن تضرب بيد من حديد على أبنائهم للحد من هذه التصرفات الطائشة وغير المسؤولة التي تعرض حياتهم وحياة الآخرين للخطر.

توعية

شدد جمال العامري المدير التنفيذي لجمعية ساعد للحد من الحوادث المرورية على أهمية الحملات التوعوية التي تنفذها الجهات المختصة بالدولة، مؤكداً أن هذه الحملات يختلف تأثيرها من شخص إلى آخر بسبب تعدد الجنسيات وخلفيات الأشخاص بالدولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات