يحتال على ضحاياه بشراء مركباتهم بـ2 مليون درهم

أشاد اللواء عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، بجهود فريق العمل في مركز شرطة البرشاء التي أدت إلى إلقاء القبض على متهم خليجي قام بالاحتيال والاستيلاء على ممتلكات الغير عن طريق النصب والاحتيال.

وذلك عن طريق إيهام ضحاياه بشراء سياراتهم باستخدام أحد المواقع الإلكترونية لبيع السيارات في الدولة لارتكاب فعلته وبمبلغ يقدر بحوالي أكثر من 2 مليون درهم.

وتعود تفاصيل القضية حسب إفادة العميد عبد الرحيم بن شفيع، مدير مركز شرطة البرشاء، إلى ورود بلاغ إلى المركز من أحد الأشخاص يفيد بتعرضه للاحتيال من قبل أحد الأشخاص.

حيث قام بعرض سيارته للبيع في الموقع الإلكتروني وقام المتهم بالاتصال به وأخبره أنه يريد أن يشتري سيارته واتفق معه على مبلغ معين وعند إتمام عملية البيع تبين أنه لا يملك المبلغ نقداً ويعرض عليه شيكاً ويقبل الضحية بذلك وفي نفس الوقت يقوم بنقل ملكية السيارة باسمه ويبيعها بسعر نقدي أقل من سعر السوق.

وبين العميد عبد الرحيم بن شفيع أن مثل هذه الجرائم دائماً ما تحدث في نهاية الأسبوع حتى يتمكن المجرم من تنفيذ جريمته، وعندما يذهب الضحية لصرف الشيك في بداية الأسبوع يجده بدون رصيد، وبموجب ذلك يتم تسجيل بلاغ إعطاء شيك بسوء نية وليس الاحتيال في بيع السيارة.

أسلوب

ثم بعد ذلك وردت بلاغات أخرى عن نفس الأسلوب الإجرامي، وفي أحد البلاغات قام المتهم باستئجار سيارة فارهة مع سائقها باسم مستعار حتى يوهم الضحية أنه شخص غني ويتفق مع الضحية لشراء السيارة ويقوم بإعطائه شيكاً وعندما يذهب الضحية للبنك يجده شيكاً بدون رصيد.

وعليه تم تشكيل فريق عمل من شعبة متابعة الشيكات في المركز بالتعاون مع إدارة المطلوبين في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية الذي قام بوضع خطة محكمة من خلال إعداد كمين محكم بنفس الأسلوب الإجرامي الذي يتبعه المتهم.

حيث تم عرض سيارة فارهة للبيع في موقع بيع السيارات فقام المتهم بالاتصال على فريق العمل الذي اتفق باللقاء معه عند أحد مراكز تسجيل السيارات لإتمام بيع السيارة.

وحينها تم إلقاء القبض عليه وتحويله إلى الجهات المختصة لاستكمال الإجراءات القانونية حياله. وحذر العميد عبد الرحيم بن شفيع عارضي مركباتهم للبيع بتوخي الحيطة والحذر عند عملية بيع السيارات وأن لا يقوموا بنقل ملكية سياراتهم إلا بعد استلام قيمة بيع المركبة.

تعليقات

تعليقات