محاكمة شاب سبّ امرأة عبر «الواتساب»

يواجه شاب عربي تهمة سبّ وقذف سيدة خليجية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، حيث نظرت محكمة جنح الشارقة القضية ثم أجلتها لـ13 من مايو المقبل لورود تقرير خاص من شركة اتصالات لتأكيد أو نفي قيام المتهم بإرسال رسائل السب.

ودفع محامي المتهم عيسى أحمد شطاف ببراءة موكله من التهمة الموجهة إليه لانتفاء الركن المعنوي للجريمة إذ إنه لا يعرف المجني عليها ولم يسبق أن التقيا من قبل، لذلك لا يوجد سبب لقيامه بسبها عبر تطبيق الواتس آب، مشيرا إلى أن المتهم لم يستخدم هاتفه محل الواقعة لمدة ثلاثة أشهر وكان يستخدم هاتفاً آخر برقم واتس آب جديد، والذي حدث هو قيام أحد آخر باختراق الواتس آب الخاص به عن طريق سرقة الرمز الخاص به واستعماله دون علمه في سب وقذف المجني عليها للإيقاع به، لافتاً إلى أن موكله يشك بأن تكون زوجته هي من قامت باختراق الواتس آب الخاص به واستعماله في قذف المجني عليها لتنتقم منه لأنه يريد الانفصال عنها، وطالب بعرض القضية على خبير في الاتصالات لتأكيد اختراق الواتس آب الخاص بموكله.

وأشار المحامي عيسى أحمد شطاف أن هناك الكثير من الأشخاص الذين يتورطون في قضايا جنائية نتيجة ارتكابهم جرائم سب وقذف لآخرين أو التشهير بهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي وغالباً يكون ذلك ناتجاً عن فهم خاطئ لمبدأ حرية التعبير أو اعتقادهم أنهم في العالم الافتراضي بعيدون عن المسؤولية القانونية.

تعليقات

تعليقات