«جنايات أبوظبي» تؤجل الحكم في قضية خطف باستعمال القوة إلى 29 الجاري

قررت محكمة جنايات أبوظبي، تأجيل الحكم بقضية خطف باستعمال القوة وتعاطي مواد مخدرة، والمتهم فيها 4 أشخاص، إلى جلسة 29 أغسطس.

وواجهت المحكمة المتهمين بما أسند إليهم من اتهامات، كما استمعت إلى الدفاع وأقوال المتهمين الذين اعترفوا بالتعاطي وانكروا تهمة الخطف، وأكدوا أن المجني عليه ركب معهم السيارة برغبته، وأنه كان يزودهم بالمخدرات مجاناً في أول الأمر ثم بدأ يطلب مبالغ نقدية مقابل المخدرات، وأنه قام باستدراجهم للإيقاع بهم.

تفاصيل القضية

وتضاربت الأقوال بين المجني عليه والمتهمين الأربعة حول تفاصيل القضية وقيام المتهمين بخطفه، بهدف إجباره على إرجاع أموالهم بعدما أخل بالاتفاق المبرم بينهم، حيث سبق وأن دفعوا له مبالغ نقدية مقابل تزويدهم بكمية من المؤثرات العقلية لم يتسلموها منه، حيث قام المتهم الأول بالتواصل مع المجني عليه عبر «الواتساب»، طالباً الالتقاء به في مقر سكنه، وقام الأول بتزويده بالمكان والزمان، في منطقة مصفح التجارية، فيما بقي المتهمون الثلاثة ينتظرون داخل مركبة بالقرب من الموقع على أهبة الاستعداد للتدخل إذا لزم الأمر، واكتفوا بالمراقبة عن بعد حتى لا يجزع المجني عليه ويهرب.

وعندما ارتفعت وتيرة الحديث بين المتهم الأول والمجني عليه، ليصل إلى مرحلة الصراخ خرج الثلاثة من المركبة واقتادوه إلى المركبة التي يملكها المتهم الأول، وتحركوا إلى منطقة غير مأهولة، وقاموا بتقييده وضربه لإجباره على تسليمهم المؤثرات العقلية التي اشتروها منه، أو رد حقوقهم المالية.

بلاغ

وخلال فترة قصيرة من عملية الخطف وصل بلاغ للأجهزة الأمنية يفيد بقيام المتهمين الأربعة بخطف شخص في سيارة، وتواصلوا معه عبر معلومات لوحة سيارته.

وعندما أدرك الخاطفون أنهم باتوا قريبين من السقوط، وأن الجهات المختصة بدأت في البحث عنهم، قرروا وقف ضرب المجني عليه، وسارعوا على الفور بتغيير وجهتهم إلى منطقة الباهية، حيث أطلقوا سراحه، ليسارع المجني عليه باستقلال مركبة أجرة عائداً إلى بيته، بينما تمكنت الأجهزة الأمنية من القبض عليهم جميعاً.

بينما قال المتهم الثالث للمحكمة، إن الشخص الذي قام بالإبلاغ عن عملية الخطف شريك للمجني عليه، نافياً تهمة الخطف، حيث إن المجني عليه ركب معهم السيارة بكامل إرادته، وطلب النزول من السيارة عند رؤية آخرين جاؤوا لعمل شجار مع المتهمين الأربعة.

وأشار إلى أنهم حرصوا على عدم إنزاله عندما بدأ شجار لتجنب المشاكل، وبعد الابتعاد عن منطقة الشجار تم إنزاله من السيارة وغادر بمفرده، مؤكداً أن المجني عليه لم يذهب للإبلاغ عن الحادث إلا بعد مرور 3 أيام من الواقعة.

وأضاف أن المدعي صديق للمتهمين الأربعة، وكان يقدم لهم المواد المخدرة بالمجان ودون مقابل، وفيما بعد أصبح يأخذ مبالغ نقدية نظير المواد المخدرة التي يجلبها لهم، مشيراً إلى أن المدعي قام في يوم الواقعة باستدراجهم بهدف الإيقاع بهم، ولكنهم لاذوا بالفرار منه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات