بلدية رأس الخيمة تحجز 71 مركبة متروكة

السيارات المهملة تشوه المظهر الجمالي للإمارة | من المصدر

بلغ عدد المركبات التي حجزتها بلدية رأس الخيمة خلال النصف الأول من العـام الجـاري، 71 مركبة متروكة أهملها أصحابها أو أوقفوها في أماكن غير مسموح بها أو معروضة للبيع، من منطلق جهودها المستمرة في حملات تفتيشية روتينية ومفاجئة أو بلاغات وشكاوى، بهدف تحقيق مؤشر عالٍ في بيئة صحية وآمنة ومظهر جمالي للإمارة.

وفي ذلك، قالت شيماء الطنيجي مديرة إدارة الصحة العامة بالبلدية لـ«البيان»: «إن البلدية ممثلة بإدارة الصحة العامة تجري مسحاً ميدانياً لتحديد مواقع المركبات المتروكة لفترة طويلة أو المهجورة أو المشوهة للمنظر العام ( السكراب)، أو المعروضة للبيع، فضلاً عن الشكاوى الواردة عن تلك المركبات وأفادت بأن عدد المركبات التي تضبط شهرياً يصل من 7 إلى 15 مركبة، وتحديداً خلال فبراير، حيث ضبطت 18 مركبة»، موضحة أن أعداد السيارات المهملة يرتفع خلال فترة الصيف نظراً لسفر أصحابها إلـى الخـارج، أو تعرضها لحوادث أدت إلى عدم الاستفادة منها، ما يؤدي إلى إهمالها. وقالت: لا تلجأ البلدية إلى قرار سحب السيارة ومن ثم حجزها، إلا بعد أن تنذر المخالفين بضرورة إزالتها من الشارع العام أو في الأماكن غير المصرح الوقوف بها.

ورش التصليح

وأوضحت الطنيجي: «أن الإجراءات القائمة لا تقتصر على المركبات المعروضة للبيع بل تشتمل أيضاً حظر وقوف أو ترك المركبات التالفة أو التي تخضع للصيانة أمام وحول ورش تصليح السيارات، المنتشرة في عدد من مناطق الإمارة، بشكل يمس المظهر الحضاري والتنظيمي، إذ تقرر إلزام أصحاب الورش بإزالتها ونقلها إلى داخل الورش أو ضمن حدود منشآتها، وفق الترخيص الممنوح لها، بعد إخطار جميع الكراجات العاملة في الإمارة بإزالتها من المواقع العامة، وإلا ستبادر البلدية إلى رفعها من محلها، على أن تتكفل الورشة بتكاليف عملية النقل».

وعن طبيعة الإجراءات التي اتخذتها البلدية للحد من هذه الممارسات، أفاد عادل علي السويدي مدير قسم الرقابة الصحية والبيئية بإدارة الصحة العامة أن مفتشي القسم يمسحون كل مناطق الإمارة ميدانياً سواء للأماكن السكنية أو التجارية أو الصناعية لضبط المركبات التي تشوه المنظر العام أو المتعرضة لحادث قديم.وأضاف السويدي أن المفتشين يمهلون أصحاب المركبات المتوقفة في المواقف العامة أو على الطرقات الرئيسة 48 ساعة لإزالتها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات