«جنايات دبي» تباشر محاكمة عصابة حازت 3.9 ملايين قرص «إمفيتامين»

باشرت الهيئة القضائية في محكمة الجنايات في دبي أمس محاكمة ثلاثة موظفين من جنسيتين عربيتين مختلفتين بتهمة حيازة 3 ملايين و924 ألف قرص مؤثر عقلي من مادة «الإمفيتامين» تزن نحو575 كيلو غراماً، بقصد الترويج لها، ونقلها لإحدى الدول المجاورة.

وبحسب تحقيقات النيابة العامة في هذه القضية، فإن الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في شرطة دبي، تلقت في شهر فبراير الماضي معلومات من أحد مصادرها تفيد بحيازة أحد المتهمين كمية كبيرة من المواد المخدرة والمؤثرات العقلية، وهو ضمن تشكيل عصابي دولي له نشاط في مجال استيراد وتصدير المخدرات، علاوة على انه كان متواجدا وقت البلاغ في منطقة العوير بالقرب من معارض السيارات المستعملة لتسليم الكمية إلى مصدر المعلومة نفسه، من اجل نقلها إلى دولة مجاورة، ليتبين بعد البحث والتحري عن المعلومات الواردة حول المتهم أنها صحيحة.

إجراءات

وبينت النيابة العامة أن الشرطة اتخذت الإجراءات القانونية اللازمة، ونسقت مع مصدر المعلومة من اجل ضبط المتهم متلبسا في كمين أثناء عملية الاستلام والتسليم، وهو ما تم بالفعل، حيث تم الاتفاق ما بين المصدر والمتهم على الحضور إلى منطقة القصيص لإتمام عملية التسليم والاستلام، وبناء عليه توجه المصدر إلى هناك تحت رقابة أفراد الكمين الذين القوا القبض على المتهمين الثلاثة أثناء نقلهم كمية من المواد المخدرة والمؤثرات العقلية من سيارتهم إلى سيارة المصدر.

وبسؤال المتهمين إذا ما كانوا يحوزون كمية أخرى من المخدرات والمؤثرات العقلية اعترف أحدهم بوجود كمية أخرى من الأقراص عينها داخل مستودع في المنطقة الصناعية في إمارة أخرى تم الانتقال إليها بعد اتخاذ لإجراءات القانونية اللازمة بشأن تفتيش المستودع ومقر سكنهم في الإمارة عينها، وتم ضبط ومصادرة الكميات المضبوطة، إضافة إلى ضبط كمية أخرى كانت مخبأة في مكتب تابع لشركة شحن، قبل أن يصار إلى إعادة المتهمين مع المضبوطات إلى الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في شرطة دبي، ثم إلى الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة للتأكد من تعاطيهم المواد المخدرة من عدمه.

وطالبت النيابة العامة الهيئة القضائية في محكمة الجنايات في دبي بإنزال اشد العقوبات المترتبة على جريمة هؤلاء المتهمين، وابعادهم عن الدولة بعد نفاد مدة الحكم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات