مروجا خدمات تدليك يعتديان على شرطي

مهمته تطبيق القانون، لكنه في نظر المجرمين عدو لا حرج من إيقاع الضرر به.. ذلك ما كان في القضية التي أحالتها النيابة العامة إلى الهيئة القضائية في محكمة الجنايات في دبي أمس، لزائر وعامل تنظيف أفريقيين، اعتديا على شرطي بالضرب وبالحجارة أثناء قيامه بواجبه الأمني، ومحاولته إلقاء القبض عليهما بموجب بلاغ حول ضلوعهما وأفارقة آخرين، بتوزيع بطاقات الترويج لخدمات التدليك، ووضعها على نوافذ المركبات المتوقفة في منطقة النهدة.

فيما أظهرت التحقيقات في هذه القضية أن أحد المتهمين تمكن من إفلات نفسه من الشرطي الذي قبض عليه بعد لكمه وضربه على وجهه وصدره، وهرب من المكان وفي إحدى يديه قيد حديدي وضعه الشرطي على يده ولم يتمكن من ربطه على اليد الأخرى.

إفادة

المجني عليه أفاد النيابة العامة بتكليفه وزميل آخر له في الشرطة في مايو الماضي بضبط الأشخاص المسؤولين عن الترويج لمحلات التدليك من خلال وضع البطاقات التعريفية على نوافذ السيارات المتوقفة على الطرق وفي الساحات العامة، مشيرا إلى انتقاله وزميله بدورية أمنية إلى منطقة النهدة التي شاهدوا فيها لدى وصولهما إلى هناك مجموعة من الأفارقة وهم يقومون بتوزيع تلك البطاقات على السيارات، ليصار إلى وضع خطة لضبطهم متلبسين في جريمتهم.

وقال المجني عليه إنه توجه إلى أحد المتهميْن في هذه القضية، ولما أبرز له بطاقته العسكرية حاول الهرب من المكان، فأمسك به مستعينا بزميله الشرطي الثاني، وتمكنا من وضع قيد في إحدى يديه، إلا أن المقاومة الشديدة التي أبداها المتهم نفسه تسببت بعدم تمكن الشرطيين من وضع القيد في اليد الثانية، كما أن الأخير أخذ يصرخ فسمعه المتهم الثاني الذي كان يوزع البطاقات في منطقة قريبة منه، ولما حضر لمساعدته تفاجأ بوجود الشرطة، فحمل حجراً ورماه على الشرطي المجني عليه وأصابه برجله، عندها سارع المتهم الأول إلى الاعتداء على الشرطي بلكمه على صدره وفمه.

سرقة

في قضية ثانية، اتهمت النيابة العامة أمام هيئة محكمة الجنايات، 4 آسيويين منهم 3 هاربين، بسرقة أسلاك كهربائية عائدة لشركة إنشاءات، تقدر قيمتها بنحو 60 ألف درهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات