تخفيض عقوبة ربة بيت خليجية عذبت خادمتها حتى الموت

خفضت الهيئة القضائية في محكمة الاستئناف في دبي عقوبة ربة بيت خليجية عذبت خادمتها حتى الموت داخل غرفتها، من السجن 7 سنوات إلى الحبس 3 سنوات.

وكانت محكمة أول درجة أصدرت في ديسمبر الماضي حكماً بسجن الجانية 7 سنوات بعد إدانتها بتعذيب خادمتها حتى الموت بأن حجزتها داخل غرفتها دون السماح لها بالخروج، ومنعت عنها الطعام.

وبالعودة إلى تفاصيل هذه القضية التي نظرتها الجنايات في نهاية فبراير 2016، تبين أن ربة البيت البالغة من العمر 61 عاماً، ضربت وجلدت خادمتها الإفريقية، مستخدمة يدها، وعصا خيزران، وسلكاً كهربائياً، وأغلقت ثلاجة الأكل بواسطة أقفال ومنعت عنها الطعام، وأهملت علاجها وشفاءها من الإصابات الناتجة عن هذا الاعتداء الذي طال مناطق مختلفة من جسدها، لتصاب بمضاعفات أجهزت على حياتها.

وأظهرت التحقيقات كذلك أن الستينية التي «لم تكن تقصد فعل القتل»، لها سوابق في تعاطي المؤثرات العقلية، كما ضُبطت في شقتها مجموعة من العصي المستخدمة في واقعة الاعتداء.

وأفادت خادمة أخرى تعمل لدى المسنة نفسها للنيابة العامة، بأنها شاهدتها وهي تعتدي على زميلتها المجني عليها، باللكم والضرب والشد والدفع، وأنها تناوبت على تعذيبها مع شقيقتها التي كانت تطلبها بعض الأيام لخدمتها في المنزل، فعاملتها ببشاعة، وعرضتها للأذى الجسدي والنفسي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات