اعتدى على الضحية جنسياً

القبض على قاتل طفل خنقاً في أبوظبي

جريمة بشعة هزت مشاعر المواطنين والمقيمين في العاصمة أبوظبي، أخيراً، راح ضحيتها طفل مقيم في الدولة يبلغ من العمر 11 سنة، بعد أن عثرت الشرطة على جثته فوق سطح البناية التي يقطنها مع ذويه.

الجريمة المروعة التي وقعت للطفل، حسب ما أعلنت شرطة أبوظبي، اتضح أن مرتكبها شخص باكستاني قام بالاعتداء على الطفل جنسياً ومن ثم خنقه حتى فارق الحياة.

وأعلن اللواء مكتوم الشريفي مدير عام شرطة أبوظبي، أمس، أنه بفضل الله تم ضبط قاتل الطفل البالغ من العمر 11 سنة، والذي وُجدت جثته على سطح بناية يسكنها بأبوظبي، كاشفاً أن سبب الوفاة يعود إلى الاعتداء الجنسي والخنق المتعمّد.

وأثنى على الجهود التي بذلتها الإدارة العامة للعمليات الشرطية الممثلة بإدارة التحريات والمباحث الجنائية في التوصّل إلى الجاني باكستاني الجنسية، الذي أدلى باعترافات تفيد بتورطه الكامل في الجريمة البشعة.

وكانت شرطة أبوظبي فور العثور على جثة الطفل قد بدأت التحقيق في ملابسات القضية من قبل الجهات الشرطية المختصة بتقصي الحقائق، وباشرات إجراءات ضبط الواقعة، والتي أدت فيما بعد إلى تحديد القاتل وإلقاء القبض عليه.

تفاصيل

وأكدت مصادر نقلاً عن والد الطفل الضحية أن ابنه كان يذهب إلى المسجد يومياً لأداء صلاة العصر وقراءة القرآن، وأنه في يوم اختفائه ذهب كعادته لأداء الصلاة في المسجد لكنه لم يعد، ليتم فيما بعد العثور عليه جثة هامدة فوق سطح البناية.

حادثة الاعتداء الجنسي وقتل الطفل في أبوظبي تعيد أذهاننا إلى الحادثة المؤلمة التي وقعت في الشارقة العام الماضي وراح ضحيتها الطفل عبيدة الذي فارق الحياة بعد أن قام القاتل بالاعتداء عليه جنسياً ومن ثم خنقه.

وأسدلت محكمة التمييز في دبي، في 28 فبراير الماضي، الستار على قضية قاتل الطفل عبيدة، بعدما أصدرت قرارها بإجماع الآراء بتأييد حكم محكمة الاستئناف القاضي بإعدام القاتل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات