ضبط نصف طن من «الشعري» المحظور صيده

القانون يهدف إلى حماية الأسماك في موسم التكاثر | من المصدر

قال الدكتور سيف الغيص المدير التنفيذي لهيئة حماية البيئة والتنمية في رأس الخيمة، إن مفتشي الهيئة ضبطوا كمية من أسماك الصافي والشعري المحظور صيدها مؤقتاً، في مخالفة لقرار وزارة التغير المناخي والبيئة بحظر صيد وبيع وتداول واستيراد أسماك الشعري والصافي العربي في أسواق الدولة خلال شهري مارس وأبريل.

وأوضح أن الهيئة بالتعاون والتنسيق مع دوريات السرب الثاني في حرس السواحل خالفت أحد الصيادين لصيده أسماك الشعري العربي، بكمية كبيرة بلغت 240 سمكة، تتراوح أوزانها بين 500 جرام و3 كيلوجرامات للسمكة الواحدة، فيما بلغ الوزن الإجمالي للكمية المصادرة حوالي نصف طن، بجانب ضبط أسماك (الصافي) في حوزة صياد آخر في أحد سواحل الإمارة، في خرق ومخالفة لقرار وزارة التغير المناخي والبيئة، رقم 501 لسنة 2015، بشأن تنظيم صيدهما وتسويقهما في موسم تكاثرهما.

نقل

وأشار الغيص إلى نقل الأسماك المضبوطة إلى مختبرات الهيئة في رأس الخيمة، وهو ما ينطبق على جميع الأسماك المصادرة خلال فترة الحظر، لإخضاعها للدراسة البيولوجية، وتحديد مرحلة النضج الجنسي لها خلال الموسم الحالي، معرباً عن تقدير الهيئة وشكرها لقيادة حرس السواحل، ممثلة بـ«السرب الثاني»، في ظل تعاونهم وحرصهم على حماية مواردنا الطبيعية، المائية والسمكية.

ونوه بفرض العقوبات المنصوص عليها قانونياً في لائحة العقوبات الصادرة عن مجلس الوزراء، على الصياد المخالف، الذي اصطاد نصف طن من «الشعري»، وهو من العاملين بساحل منطقة «معيريض» في رأس الخيمة، في حين يصل سقف العقوبات إلى وقف الرخصة في حال كان الصياد مخالفاً سابقاً للقرار.

وأضاف أن الهيئة تنشر مفتشيها يومياً خلال الفترتين الصباحية والمسائية في مختلف الموانئ وأماكن إنزال قوارب الصيد وأسواق السمك والمحال التجارية، للتأكد من الالتزام بقرار حظر صيد وبيع أسماك الشعري والصافي العربي.

وأشار الغيص إلى أن الهيئة رصدت التزاماً كاملاً من قبل الصيادين في الإمارة بقرار وزارة التغير المناخي والبيئة بحظر صيد أسماك الشعري والصافي، ولم يتم رصد أي صياد مخالف للقرار، موضحاً أن التزام الصيادين يسهم في ضبط الأسواق والمحال التجارية في الإمارة وتنفيذ القرار الوزاري.

تعليقات

تعليقات