00
إكسبو 2020 دبي اليوم

أفرج عنهما مقابل «دفع 2500 درهم لجمعية خيرية»

عربي يدعي أنه تحريات ويحتجز شابين لسرقتهما

ت + ت - الحجم الطبيعي

نظرت الهيئة القضائية في محكمة الجنايات في دبي أمس قضية اتهام شاب عربي عاطل عن العمل، «انتحل صفة رجال التحريات»، واستجوب شخصين من جنسيته أثناء تواجدهما داخل مركبتهما في منطقة الرفاعة بعد منتصف الليل، وأدعى لهما بأنهما يحوزان ويتعاطيان مواد مخدرة ومشروبات كحولية، في حيلة تهدف إلى توريطهما في هذه التهمة لابتزازهما، والاستيلاء على المال منهما مقابل الإفراج عنهما، وعدم تحويلهما إلى مركز الشرطة.

وأفاد المجني عليهما للنيابة، أن المتهم البالغ من العمر 30 عاما طلب منهما النزول من السيارة لتفتيشها، وترك محفظتيهما ومتعلقاتهما الشخصية داخلها، والوقوف في وجه أحد الجدران القريبة مع رفع الايادي، مضيفان انه تظاهر باستخدامه جهازاً لاسلكياً ليوهمهما باتصاله مع الشرطة، وأنه بانتهائه من تفتيش السيارة، وحضوره إليهما، أخبرهما بعثوره على شريحة حبوب مخدرة فيها، مذكرهما بعقوبة حيازة وتعاطي المخدرات.

كما ذكرا خلال التحقيقات أن المتهم طلب منهما 2500 درهم للتبرع بها إلى إحدى الجمعيات الخيرية نظير إطلاق سراحهما، وأنهما أعطياه هذا المبلغ،قبل أن يتوجها مباشرة إلى مقر سكنهما بموجب تعليمات المتهم الذي طلب منهما عدم التوقف على الطريق، بعد أن غافلهما وسرق من سيارتيهما المحفظتين، وبطاقتي الهوية، ونحو 7 آلاف درهم.

وأشار المجني عليهما إلى توجههما في صباح اليوم التالي إلى مركز الشرطة للإبلاغ عن المتهم الذي القي القبض عليه في وقت لاحق، واعترف طواعية بانتحاله صفة رجل التحريات، وقيامه بالأعمال والاجراءات الشرطية لإيهام المجني عليهما أنه رجل أمن، ومن ثم هددهما بنقلهما إلى مركز الشرطة بتهمة تعاطي المخدرات والمشروبات الكحولية في حال لم يدفعا له 2500 درهم.

واعترف المتهم بصرفه الأموال المتحصلة من الجريمة في الفنادق وإرسال بعضها إلى والده.

طباعة Email