ضمن مبادرة «التدخل الاستباقي» التي أطلقها الفريق البرتقالي

نظام ذكي لحل المشكلات العمالية قبل وقوعها

أطلق الفريق البرتقالي المعني بخدمة الفصل في الدعاوى العمالية المشارك في الدورة الثانية من مبادرات سباق «بناة المدينة» التي دشنها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، مبادرة «التدخل الاستباقي» الهادفة إلى المساهمة في حل المشكلات العمالية قبل وقوعها من خلال نظام ذكي يرصد مدى التزام الشركات بدفع الأجور ومستحقات العمال بشكل منتظم وبالتالي منع وقوع أي مشكلات عمالية مستقبلاً جراء تأخر دفع الأجور.

جاء إطلاق المبادرة خلال اجتماع ممثلي الفريق البرتقالي في مقر وزارة الموارد البشرية والتوطين والذي ضم العقيد عبد المنعم المداوي المنسق العام للجنة الدائمة لشؤون العمال بدبي، والمقدم الدكتور سلطان الجمال مدير مركز مراقبة جرائم الاتجار بالبشر في الإدارة العامة لحقوق الإنسان في شرطة دبي، وعيسى الزرعوني مدير إدارة التفتيش العمالي في وزارة الموارد البشرية والتوطين، والملازم أول خالد الوشاحي.

تحليل إلكتروني

وأكد عيسى الزرعوني أن المبادرة الاستباقية تعتمد على نظام يرصد جميع المؤشرات والبيانات للشركات ويتم تحليلها إلكترونياً وإدراجها ضمن مصفوفة من المخاطر تتابعها وزارة الموارد البشرية والتوطين وتتأكد من خلالها مدى التزام الشركات بدفع الأجور العمالية والتفتيش عليها من خلال المفتشين الخاصين بالوزارة..

مشيراً إلى أن النظام يمكن المسؤولين في الوزارة من رصد الشركات التي من المتوقع عدم قيامها بدفع الأجور وبالتالي تنبيهها بضرورة الالتزام بأداء الحقوق ثم اتخاذ إجراءات بحقها حال التخلف عن دفع الأجور كفرض غرامات مالية أو إيقاف المنشأة عن العمل.

وبين أن النظام يعتمد على برنامج «تفتيش ذكي» هو الأول من نوعه في المنطقة ويرصد مجموعة من العوامل التي قد تؤدي إلى حدوث المشكلات العمالية وتصنفها ضمن خمسة مقاييس..

موضحاً أن الشركات يتم تقييمها ضمن المقاييس الخمسة بحسب مدى التزامها بأداء الحقوق العمالية وأن الشركات في المستوى الخامس يكون فيها عدم التزام وبالتالي يتم متابعتها بشكل مباشر من قبل المفتشين وإعداد تقارير حولها بهدف اتخاذ إجراءات بحقها والتأكد من عودتها للالتزام بأداء الحقوق العمالية.

5 مستويات

وأوضح أن المفتشين يرصدون مجموعة من العوامل ضمن المستويات الخمسة والتي أطلق عليها التفتيش الذكي وتتمثل هذه العوامل في أخطار الانقطاع عن العمل والرخص المنتهية والرواتب المتأخرة والمنشآت غير المسجلة ومعدل الأجور وتصاريح العمل و«وكلات التوظيف» و«الضمان المصرفي» وبطاقات العمل المنتهية و«تصاريح عمل مهمة» ومنح تصاريح عمل مؤقتة.

وأكد الزرعوني أن البرنامج يضمن للقائمين على التفتيش في الوزارة من تحديد أولويات وأسبقيات التدخل في شركة دون أخرى ويوفر مؤشرات بعيدة المدى حول إمكانية حدوث مشكلات عمالية في أي شركة. وأكد أن البرنامج سيخدم أهداف مبادرة التدخل الاستباقي للفريق البرتقالي في توفير خدمة الفصل في الدعاوى العمالية ضمن سباق بناء المدينة وتقليل الشكاوى..

حيث يرصد البرنامج أكثر من ثمانية آلاف شركة مدرجة في إمارة دبي، مشيراً إلى أن المبادرة ستلعب دوراً مهماً في تقليص الشكاوى العمالية التي يمكن أن تصل إلى المحاكم وبالتالي معالجتها وحلها قبل وقوعها بالتنسيق والتعاون مع أعضاء الفريق.

المبادرة الأولى

أكد المقدم سلطان الجمال أن مبادرة التدخل الاستباقي تعتبر الأولى للفريق البرتقالي ضمن مجموعة من المبادرات يجري العمل على تنفيذها وتهدف جميعها إلى المحافظة على حقوق العمال وأجورهم والفصل في المشكلات العمالية وحلها بأسرع الطرق وأسهلها..

مشيراً إلى أن الفريق سيطلق المبادرات خلال الفترة المقبلة ضمن خطة عمل وستحقق مجموعة من الأهداف منها التقليل من الشكاوى العمالية عبر التواصل مع الشركات المتوقع عدم التزامها بدفع الأجور وبالتالي التقليل من حدوث الوقفات العمالية، مبيناً أن المبادرة هدفها استباقي بحت وتعتمد على نظام ذكي مصمم خصيصاً في وزارة العمل لرصد الانتهاكات التي قد تحدث على شريحة العمال من قبل جهات العمل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات