ينطلق الأحد المقبل في أبوظبي بشعار الابتكار والأمن

«مؤتمر إدارة الطوارئ».. قراءة في التحديات والحلول

صورة

تحت رعاية سمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان، مستشار الأمن الوطني، وبتنظيم من «الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث»، تنطلق في أبوظبي الأحد المقبل فعاليات الدورة الخامسة من مؤتمر إدارة الطوارئ والأزمات 2016CEMC، التي تستمر يومين، تحت شعار: «أساليب مُبتكَرة لوطن آمن»، بمشاركة نخبة من الخبراء والمختصين المحليين والإقليميين والعالميين في مجال إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث.

وقال الدكتور جمال محمد الحوسني، مدير عام الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات، والكوارث، إن رعاية سمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان، مستشار الأمن الوطني، للدورة المقبلة للمؤتمر هي تأكيد على حرص واهتمام القيادة الرشيدة على تعزيز أدوار مؤسسات الدولة، ومسؤولياتها، من خلال استضافتها أهم الفعاليات والأحداث، بهدف الاطلاع على أحدث التجارب والخبرات والكفاءات والتقنيات العالمية، بناء على توجيهات سامية من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد.

وأضاف: اخترنا للمؤتمر شعار «أساليب مبتكرة لوطن آمن»، واضعين نُصْب أعيننا أن يكون مبتكراً في طرحه، ومتميزاً بموضوعاته، نابضاً بواقع الأحداث والمجريات والتطورات العربية والدولية، ونلتمس من خلاله التعرف على تجارب الدول والمؤسسات المعنية بالتعامل الناجح مع الكوارث والأزمات والأحداث الكبرى، بهدف الارتقاء بواقع إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، في الدولة.

وتوجه، بالشكر إلى شركاء «الهيئة» في هذا المؤتمر، وإلى الرعاة، والمتحدثين، متمنياً أن يخلص الميع إلى توصيات ونتائج طموحة تلبي التطلّعات، ومن شأنها تحقيق الأهداف المرتقبة، بما يسهم في الارتقاء بواقع الطوارئ والأزمات والكوارث، محلياً وإقليمياً وعالمياً.

نخبة من الخبراء

وأشار الحوسني إلى أن أهمية المؤتمر تأتي في استقطابه نخبة من الخبراء والأكاديميين والمتخصصين من دولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي، ومن دول عربية أخرى، إلى جانب آخرين يمثلون خبراء من الأمم المتحدة، وأستراليا، وألمانيا وفرنسا والمملكة المتحدة.

الأزمات من منظور أمني

يتناول المحور الأول النظرة الشاملة للأمن من خلال الأزمات، من منظور أمني، فيما يركز المحور الثاني على الأساليب الحديثة في إدارة الكوارث والأزمات، وتم تخصيص المحور الثالث للمتغيرات العالمية، بينما يتطرق المحور الرابع إلى الدور المحوري للإعلام في إدارة الأزمات والكوارث، في حين يناقش الخامس التحديات والحلول في مرحلة التعافي، ومرحلة ما بعد إعادة الأمل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات