00
إكسبو 2020 دبي اليوم

«الاتحادية العليا» تنظر 3 قضايا وتحجز 2 منها وتؤجل الأخرى إلى 18 و25 مايو الجاري

متهم الإساءة: شهادات النساء كيدية لـ«الإغرار» بي

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

نظرت محكمة أمن الدولة في المحكمة الاتحادية العليا أمس برئاسة القاضي فلاح الهاجري 3 قضايا إساءة إلى الدولة ورموز الوطن والمتهم فيها 3 أشخاص يحملون جنسية الدولة، وأجلتها إلى 18 و25 مايو الجاري.

واستمعت المحكمة في القضية الأولى والمتهم فيها «إ.ش .إ» إلى مرافعة قدمها بنفسه، فيما قدم المحامي علي المناعي مرافعته عن موكله «أ.ع.ن» وطلب المتهم الثالث «ن.م.ف» تمكينه من لقاء والده وتوكيل محام آخر بعد اعتذار المحامي المنتدب من قبل المحكمة.

وقدم المتهم في القضية الأولى «إ.ش.إ»، والذي يعمل لدى إحدى الشركات الوطنية والمتهم بالإساءة إلى عدد من رموز الدولة في مقر عمله مرافعته التي أوضح فيها أنه تلقى صورة من ملف القضية، وجهز مرافعته التي أصر على قراءتها بدلاً من سرد ملخص ما جاء فيها بإيجاز، وقال: «لا يوجد دليل واحد ملموس»، مشيراً إلى أنه ليس هناك دافع للإساءة إلى رموز الدولة ولا توجد لديه ثمة مشكلة كبيرة أو صغيرة ليتفوه بعبارات مسيئة إلا إذا كان ذلك في حال غياب الوعي، وبرر سبب هذا في جلسات سابقة بعصبيته وإدمانه على شرب القهوة!

وأضاف أنه ليس ناقماً على وضعه لعدم امتلاكه أموالاً كما جاء في الأوراق، بل يمتلك منزلاً خاصاً وقطعة أرض ويعمل مراقباً مالياً في الشركة ونال ترقية في وظيفته، ويحضر لنيل درجة الماجستير.

ولاء

وأشار إلى أنه يعمل في الشركة منذ 26 عاماً، ويشهد له الجميع بالولاء والانتماء وليس له أصدقاء أو اهتمامات غير مجال عمله الذي يبذل فيه جهداً كبيراً سبب له الإعياء وعدم التركيز، وقال «إنه لا يذكر مطلقاً ما تفوه به من ألفاظ مسيئة في حق رموز الوطن، وكان متعباً ومشوشاً وغير قادر على التركيز وقت التوقيع على محاضر التحقيق في نيابة أمن الدولة».

وعرج في مرافعته على حالة ابنه المصاب بمتلازمة داون، ويعيش مع والدته خارج البلاد، وقال «لو كان صحيحاً ما ادعته إحدى الشاهدات حول تعرضي للتنبيه على سلوكي من مديري، فأين الشكوى التي يرافقها تحقيق وغير ذلك؟، لا أثر لكل ذلك»، وتساءل حول شهادة أخرى تعمل في الشركة منذ 7سنوات، أين إدارة الشركة من إساءاتي وأنا سبقت الشاهدة في الشركة بسنوات طويلة، ثم تساءل: لماذا كل الشهود المشتكين من النساء؟.. إنها شكوى كيدية للإغرار بي!

وأنكر ما أوردته شاهدة أخرى عن حديثه حول لعبة «الجوجيستو»، وقال: «إنه افتراء علي، ولا مصداقية لشهادة الشاهدات»، مؤكداً من جديد أنه لا يتلفظ بكلمات مسيئة إلا في حالة عدم الوعي، وطعن في شهادة الشاهدات، ثم طلب من المحكمة تخفيف الحكم عليه مراعاة لظروفه الصحية والنفسية والعائلية، وتم تأجيل القضية إلى جلسة 18 مايو الجاري.

القضية الثانية

أما في القضية الثانية والمتهم فيها «أ.ع.ن» فقدم محاميه علي المناعي مرافعته التي جاء فيها: «أحالت النيابة العامة المتهم إلى المحاكمة بتهمة إنشاء وإدارة حساب إلكتروني على الشبكة المعلوماتية على موقع شبكة الفداء الإسلامية نشر عليه أفكاراً من شأنها إثارة الفتنة والكراهية والإضرار بالوحدة الوطنية والسلم الاجتماعي والإخلال بالنظام العام على النحو المبين في التحقيقات.

كما نشر عليه معلومات لجماعات إرهابية هي تنظيم القاعدة وجبهة النصرة والشام وداعش بغرض استقطاب أعضاء جدد لهم والترويج والتجنيد لأفكارهم، ونشر بقصد السخرية والإضرار بسمعة وهيبة ومكانة الدولة بأن نعتها بالكرتونية والملعونة والمرتدة والمتعجرفة، وأمد منظمتين إرهابيتين بالأموال لإعانتهما على تحقيق أغراضهما.

وقال إنه بعد القبض على المتهم تم استئذان النيابة لتفتيش مسكنه وسيارته وضبط المضبوطات، وبعد القبض عليه قدم المتهم الإفادة التفصيلية والتي ينكرها كونها وليدة إكراه مادي ومعنوي.

وكان المتهم أقر في تحقيقات النيابة بأنه قدم بعض الدعم المادي لحملة أنصار الشام في الكويت بمبلغ 40 ألف درهم على فترات لإيصالها إلى سوريا ولرفع الظلم عن الشعب السوري ظناً منه أنه ذلك نصرة للإسلام.

إنكار

وأشار الدفاع إلى أن المتهم ينكر الاعترافات ودفع ببطلان استجواب المتهم من قبل مباحث أمن الدولة، كما دفع ببطلان إذن التفتيش، وما تلاه من إجراءات لعدم جدية التحريات، والتمس براءة المتهم من الاتهامات المسندة إليه لانتفاء الركن المادي للجريمة، وقال إنه بمطالعة تقرير المعمل الجنائي الخاص بفحص المضبوطات والمواد الموجودة على الهواتف لم يتبين وجود صور لأي من الأوراق والمنشورات المنسوب صدورها عن المتهم وأن الضابط شاهد الإثبات الوحيد هو من قام بإعداد وطبع هذه المنشورات، والمتهم يدفع بانتفاء صلته بالحساب، والسبب هو «الهاكر» الذي اخترق المواقع وأنشأها ونشر مواد مخالفة لتوجهات صاحبها، ولا ينال من ذلك ما ورد من اعترافات للمتهم في مباحث أمن الدولة وتحقيقات النيابة لبطلانها لوقوع إكراه على المتهم.

تعليم متوسط

وقال إن المتهم حاصل على التعليم المتوسط، والعبارات الواردة في المنشورات لا يمكن أن تصدر عنه، وإنما تم التصاقها به لتثبيت التهمة عليه، كما أن المتهم ضعيف الإبصار في كلتا عينيه، وطلب براءته من الاتهامات المسندة إليه، واحتياطاً استعمال الرأفة معه، وتم تأجيل القضية إلى جلسة 25 مايو الجاري.

حضر الجلسات ممثلو وسائل الإعلام وأعضاء نيابة أمن الدولة وذوو المتهمين وأعضاء من منظمات المجتمع المدني في الدولة.

القضية الثالثة

في القضية الثالثة والمتهم فيها «ن.م.ف» الذي أنشأ وأدار موقعاً إلكترونياً على «تويتر» ونشر عليه شائعات وأفكاراً ومعلومات من شأنها إثارة الكراهية والإخلال بالنظام العام والسلم الاجتماعي وأساء إلى رموز الوطن، اعتذر المحامي المنتدب من قبل المحكمة للدفاع عنه، وطلب المتهم لقاء والده وشقيقته وإمهاله ما لا يقل عن شهر للبحث عن محام، وقد أمرت المحكمة بتمكينه من الجلوس مع من حضر من ذويه مدة 10 دقائق، وتم تأجيل الجلسة إلى 25 مايو الحالي.

طباعة Email